الخميس ,15 نوفمبر, 2018 م
الرئيسية شخصيات المحافظة الاستاذ مطلب العبادي .. يكتب .. *رضوان المكيد العلوان .. آخر فرسان الرعيل الاول .. *

الاستاذ مطلب العبادي .. يكتب .. *رضوان المكيد العلوان .. آخر فرسان الرعيل الاول .. *

1021

البلقاء اليوم - الاستاذ مطلب العبادي .... يكتب .... *رضوان المكيد العلوان...آخر فرسان الرعيل الاول..*
البلقاء اليوم ---السلط

الوقت تقديري منتصف الستينيات ، نساء ورجال يمتطون أقدامهم ، من هول صدمتهم لا يشعرون بحر الصيف أو برد الشتاء حتى أن الذاكرة خانتني ولم تسعفني وأنا أقف منتصف طريق (الحدادة) المتهالك لأتذكر حالة الطقس ، وإن كان ذلك سيان عندي الفرق بين الفصول الاربعة فالقدمين حافيتين والثوب وحيد ومتهالك يستر أجزاء من جسدي..
(رضوان المكيد) ... يرددون ،رجال ونساء يُولُولون ، مستشفى ..عمان ..فلسطين ... لم أفهم شيء ،ما الخطب؟؟ما الذي يجري؟؟ لم يجبني أحد على تساؤلي الذي هو في نفسي فقط لم أتجرأ أن أسأل فلست مؤهلا لذلك في عُرف ذلك الزمان ...واصلت مجموعة السير نحو (الجناب) ــ مفرق طرق يتصل بطريق السلط ــ القدس في بمنطقة وادي شعيب ـــ ومجموعات أخرى جلست عند ( بير الغريب) كما كان يُسمى آنذاك جُلهم من النساء ..
ليس أمامي الا أن استرق السمع وأسرق المعلومة ، أول مرة أسمع كلمة ضابط أو (زابط) وعرفت من حديث النساء الباكيات أنها ( شغلة مهمة) ،فكلمة عسكري كافية لأن تشدني وتجلب انتباهي ،فقد كان عسكر الفرسان على خيولهم وبطرابيشهم و(جزماتهم) الطويلة غاية في الغرابة لدينا ونختبيء حتى يتجاوزون المكان ... وقع حادث ، أي حادث ؟؟ يجيبون وأنا اسمع حادث سيارة والرجل بين الحياة والموت ,,,
لملمت معلوماتي وعدت إلى البيت ، واستمر الحديث لأيام ولم يبخل علي ذلك الرجل العظيم والدي ( أبوراتب ) ــ رحمه الله ــ بشرح ( السالفة ) لي عن ذلك الفتى رضوان ، وأنه ضابط أو عسكري في الجيش وأن هذا الجيش يرابط هناك بأرض اسمها فلسطين ، قلت له (حكانا) عنها (الاستاذ عبدالجابر) وماكنت أعرف أنه فلسطيني أو من أي ملة ...
عاد ذلك الشاب لبيته وحرصت على رؤيته ومشاهدة ذلك الضابط أو العسكري ، وما الاختلاف بينه وبين الآخرين ، شاهدته مُشافى ومُعافى ، لباس أنيق ، وسيم ، لطيف المحيا ولكن بلباس مدني ، وكطفل صغير لن يُعيرني أحد انتباها أو يساعدني كما يفعل الناس هذه الايام على الاقتراب منه ...سلم على عمك ..هذا فلان ... فقط اختلست النظرات اليه وقفلت راجعا ...
كبرنا وصار الرجل وجيها عن استحقاق ، وكان مكتبه في رئاسة المجلس القروي في ذلك (العلية الوحيدة) ــ غرفة طابق ثان ــ في قرية عيرا وفي منتصفها بل في ( الخربة) كما يحلوا لأهلها تسميتها بهذا الاسم إلى اليوم ..
شاءت الاقدار أن أسلك الوظيفة التربوية التي لا يميل إليها كثير من الشباب في حينه والتي أعشقها وافتخر بها ، ومن هذا الباب زرنا ذلك الرجل في (عليته) وبرفقتي مجموعة من الرواد الاوائل مع حفظ القابهم ...عبدالفتاح العلاوين و عبدالرحمن العرمان ويوسف المفلح وبشير الطواهية والمرحوم عثمان الشرعة لتأسيس ناد رياضي ، وقد استقبلنا الرجل بحس المسؤول وتحدث معنا بكل حضارية وتبصر وبلغة يختلط بلهجتها (العيراوية) كثير من المصطلحات الحديثة والراقية ...وأوصل صوتنا وطلبنا بكل صدر رحب للمعنيين في ذلك الوقت ، على أن ظروفا حالت دون اكمال المشوار الذي تكفل به جيل لاحق من صفوة أبناء البلدة وظهر للوجود ناديهم العريق الذي يتلألأ ذكره في كل أرجاء الوطن ....
لم أشاهدك كثيرا في المناسبات العامة يا أبا علي ، عرفت أن ظروفك الصحية تحول دون ذلك، الا أنه في آخر المناسبات شاهدتك مُتكئا على عصاك وتتحدث لمن هو بجوارك بحماسك المعروف ، وحالفني الحظ بالسلام عليك عند خروجي، ونفس الحظ خانني ففي اليوم الذي عزمت فيه زيارتك في المستشفى توفاك رب العزة ...
أبا علي ..أيها الضابط والعسكري السابق ...المناضل على تراب فلسطين ...المسؤول الاداري المبادر دوما ... فارس الرعيل الاول والمتحدث الفذ ..الوجيه الكريم ..يرحمك الله رحمة واسعة ويبدلك دارا خيرا من دارك وأهلا خيرا من أهلك .. وجيرانا خيرا من جيرانك ويسكنك فسيح جناته ..
مطلب العبادي
16 / 10 / 2018

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع

البلقاء اليوم بالارقام

اسرار المدينة

شخصيات المحافظة

مقالات

براعم البلقاء

هموم وقضايا