الإثنين ,10 ديسمبر, 2018 م
الرئيسية موقف البلقاء اليوم زيارة الى مجلس النواب .. بقلم .. سليمان الرحاحلة

زيارة الى مجلس النواب .. بقلم .. سليمان الرحاحلة

161

البلقاء اليوم -
زيارة الى مجلس النواب

البلقاء اليوم ----السلط


بعد زيارتي اليوم لمدة لا تزيد عن نصف ساعه لمجلس النواب اكتشفت السبب وراء وقف العجلة الاقتصادية والترهل الإداري والمالي الذي نحن فيه
والسبب بذلك انه اليوم ولحاجتي ذهبت ولأول مرة وباذن الله اخر مرة على هذا الرمز الوطني للحصول على كتاب من احد النواب المهم توجهت الى مكتب خدمة الجمهور ومن هنا بدأت الحكاية حرس لا يقوم بأدنى اساسيات السلامة العامة من تفتيش المراجعين الموظفين الموجودين ليس لديهم ادنى أصول الحس الأمني حيث اخد الهوية ولم يناظر عيني هل لدي اي نزعة جرمية او اني صاحب الهوية ومن ثم تخرج من الباب بعد ذلك لكي تتفاجأ بعدم وجود اي إشارة لكي تساعدك على الوصول الى واجهتك المقصودة لتجد من حولك شيء من القاذورات المسجاهً عل الارض ومن ثم تدخل المبنى لكي تتفاجأ بعدم وجود اي موظف على الاستقبال حتى ليتأكد انك دخولك لهذا المبنى قانوني او انك اتيت بصندوق سيارة احد الزوار من عدمة
الاستفسار عن مكتب النائب يتم على نظام الفزعة فبعد ان تصافح اي شخص وتسأله عن أحواله تتطرق لمساله اين مكتب النائب الفلاني ليجاوبك وحسب تقبله لنمرة وجهك اما بلطف او بخشونه المهم تصل لمكتب نائبك الموقر ضمن الدهاليز الموجودة وبالطبع لا تجد النائب وتجد النائب المستقبلي باْذن الله مدير المكتب والذي ما شاء الله من خلال جلوسي لديه لمدة عشر دقائق ناقش بالقانون ومحلل سياسي ووضع عدة حلول اقتصاديه بالاضافه الى توجيهاته العشائرية و ولاءه المطلق للعرش والبلد وصخبه على الشعب الساكت عن الوضع وانه يجب ان يحتج ويصعد لتغيير الوضع (بالمختصر فصمني) المهم جهز الكتاب المعني ووقع بصفته النائب واخذت جوله في ارجاء المعمورة لاكتشف شيءجديد في هذه الحياة ومن خلال الجوله من الطابق الخامس وحتى الخروج مررت بخمسين مكتب للنواب والمكتوب اسماءهم على الأبواب لم اجد الل ثلاث نواب موجودين بالمكاتب وعند الاستفسار عن البقية كانت الإجابة انهم موزعين ما بين اجتماع لجان مختلفة واعترف لي الشخص الذي سالته ان بعض النواب لا يزور المجلس الا عند خطاب العرش لان وجود جلالة الملك يجبره على ذلك
أخذت الف الطوابق من اوله لاخرة ولم اجد احد يسألني ان أردت شيئا وانت تتمشى ينقصك شيئا من البزر لتتسلى على شكوى المواطنين لمدراء المكاتب وأخيرا تنزل على مكاتب الموظفين لتجد شيئا اخر في هذه الدهاليز اصحاب الذوات وطبعا البعض من النواب موجودين في غرف الموظفين للاجتماع بالمواطنين بعد عزل الصالح من الطارح وحسب فصيله الدم
اما الموظفين فهي قصة اخرى فتجد بعضهم مجتمعين على شكل تعليله وكل يسولف على هواه كيف بهذه المؤسسة الإدارية الاولى في الاردن ان تكون كذلك فهي ابعد ما تكون للمهنية والخصوصية والتنظيم الإداري وجميع ابعاد الحياة السياسية فكيف بمؤسسة التشريع ان تكون بهذا النهج فعلا
"كما انتم يولى عليكم"
والدخان مباح في جميع ارجاء المعمورة حتى المصعد موضح عليه كيفية الاستعمال فبجانب ️ للصعود اطغط هنا ️للنزول اطغط هنا
#لله_درك_يا_وطن
سليمان الرحاحلة

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع

البلقاء اليوم بالارقام

اسرار المدينة

شخصيات المحافظة

مقالات

هموم وقضايا