الخميس ,7 يوليو, 2022 م
الرئيسية مقالات الدقامسة قصة وطن كتب على الشمس التي لا تغيب

الدقامسة قصة وطن كتب على الشمس التي لا تغيب

2019

  النائب علي السنيد النائب علي السنيد   سبعة عشر عاما منذ التقيته لأول وهلة لم تكد تفلت من عمر الزمان، وكأنها والله البارحة، وما انقضى عبيرها الفواح في صميم الذاكرة، وقد جمعتنا سوياً غرفة رقم 16 في سجن سواقة في أحاديث شجية، بعد أن كان اطل من البوابة الحديدية وجه الفته من الصور، وكنا تبادلنا بعض سلام تناقله سجناء يلتقون في معرض جلسات المحاكم ، وقد فرقتنا السجون حيث هو في سواقه، وأنا في الجويدة. آنذاك رأيت في المنام أني أسامره، ونتبادل أطراف الحديث، وما هي إلا أيام حتى راحت السيارة المخصصة لنقل السجناء تجوب بي وزملاء آخرين الصحراء إلى سواقة حيث تم ترحيلنا بعد أن صدرت أحكامنا، وانقضت حالة التوقيف. على بوابة السجن حاول الحرس إخضاعي لوجبة دسمة من التعذيب شملت جميع النزلاء إلا أن تدخل الأمن الوقائي حال دون ذلك. كان ذلك في العام 1997 حيث تم تحويلي إلى محكمة امن الدولة وصدر بحقي الحكم الذي قضى بالسجن لمدة سنة، ونصف السنة، لتشكل هذه المرحلة فرصة نادرة لي لألتقي عن قرب بأحد إبطال الأردن، ممن يملكون الصورة المكثفة للشهامة، والكرامة، وكان أسطورة في الفداء، والتضحية، بسيطاً خريج واحدة من القرى الأردنية ، وكان ذلك ضميناً بأن تعتمر بقلبه كوامن الرجولة. وقص علي احمد الدقامسة أحسن القصص، على مدار شهور قضيناها لم نكد فيها نفترق البتة، وكنت ربما من القلة الذين دونوا في الذاكرة نصوص، ومشهد الباقورة كما وردت من مصدر الحدث الكبير، وهي شهادة لا مناص من أدائها بعد أن أمضى صاحبها سحابة شبابه في السجن لا يفتأ يدفع ثمنها الباهظ. اخبرني البطل انه كان يتحين الفرص ليؤدي ما عليه من دين استحق للأرض المقدسة، وان واجبه دفعه أكثر من مرة للقيام بمحاولات أولية كانت تحصد الفشل، واختار من المواقع أم قيس، وغيرها، وقد عبء سلاحه مرات عديدة، وحاول اصطياد إسرائيليين صدقوا ' ان الدم العربي يمكن أن يصبح مية' وان أردنيا قط يمكن أن يعترف لهم بالحياة على حساب فلسطين، فغامروا ، وقدموا إلى مناطق من الأردن ما تزال تلفظهم حتى طرقاتها، إلا انه يفشل في تأدية هذه المهمة الضميرية كما درج يسميها، إلى يوم الوقت المعلوم حيث يصدر قرار بنقله إلى الباقورة، وبذلك يجد نفسه فجأة وجهاً لوجه أمام أعدائه، ومضطراً إلى التعامل معهم، وتأمين حمايتهم في المنطقة، واخذ احمد يتحين الفرص كي يحقق حلم حياته، ويساهم ما أمكنه في هذه الحرب الجهادية المعطلة، وكانت العملية الشهيرة التي سرعان ما أن تعرضت إلى محاولات التشويه ، وذلك بالطعن في دوافعها الحقيقية، وكأن هنالك شكوكا لدى البعض بأن هذا الشعب يمتلك كرامة مثل باقي الأمم، ويسرد لي احمد بهذا الصدد حادثة الطبيب الذي دلف إلى غرفته، ومارس دوراً غير نزيه في التنقيب بماضي طفولته السحيق، واستمدت منه الاتهامات التي خرج بها على الملأ، ومفادها أن دوافع جنسية تقف خلف عملية الباقورة، وهي محاولات شيطانية سرعان ما أن طواها النسيان، وبقيت العملية البطولية شاهدة على شمائل البطل، ناهيك عن سمات التدين التي عرف بها ، ولعل اقل مؤشراتها تبرز في أبنائه الذين حملوا على التوالي أسماء سيف الدين، نور الدين، والبتول، ولا شك أن وجودهم في الدنيا كان يسبق العملية بسنوات، وقد أخبرتني السيدة كاملة الدقامسة – والدة احمد- أن نزاعاً نشب بين الأخوة على اسم المولود الذي كانت أيام قدومه إلى الدنيا أضحت معدودة، وان هاتفاً في المنام سماه احمد، إلا أن أفراد الأسرة أصروا على أسماء أخرى، وتم الاتفاق على أن تكتب الأسماء في أوراق، ويتم الاقتراع على احدها، فخرج اسمه احمد، وجاء إلى الدنيا محملاً بمهمة عظيمة، وتضيف رأيت مناماً، وعمره سنتان، وقد أخذه مني رجل بملابس بيضاء وأقعده في حضنه ورسم في المكان تحت انفه، وفوق فمه خطاً اسود، وتقول ومضت الأيام، ودخلت إلى قاعة المحكمة العسكرية لحضور الجلسة الأولى، وكانت هذه المرة الأولى التي أراه فيها بعد اعتقاله، فوقع بصري عليه في القفص الحديدي، وقد أرسل نظره إلى الأرض فصرخت فيه (يمة ارفع راسك) ، وحالما علا برأسه لمحت شعر شاربه، وكأنني أراه للوهلة الأولى، وهو تماما يشبه العلامة التي خطها يوماً على وجهه ذلك الرجل الذي رأيته في المنام. يقول احمد في اليوم الموعود ودعت أبنائي، وسرت إلى الشارع العام كي استقل المواصلات إلى الباقورة، إلا إنني رجعت إلى المنزل يحملني الشوق إليهم، واعدت احتضان أطفالي، ثم عدت في مرة أخرى، وللمرة الثالثة يعانق طفليه سيف الدين، ونور الدين، أما البتول فلم تكن قد رأت عيناها النور بعد، وهو كان يحاول جاهداً أن لا يثير بقلب زوجته الشكوك حيال ما ينوي القيام به، وربما يؤدي إلى وضع حد لوجوده معهم إلى الأبد، رغم انه اخبرني أن شكا لم يساوره بإمكانية فقدانه لحياته في هذه العملية، ويضيف كنت اشعر أن الباقورة ستؤدي غرضها، وسأحتفظ بروحي، وكنت مطمئنا إزاء وقوعها، وكان الرجل يمقت اليهود، فلم أر طوال حياتي، أو اسمع اشد كراهية لهم منه، حتى انه يحتفظ في أوراقه الخاصة في السجن بالآيات التي تعرض بهم في القرآن الكريم، وكان تأثر بصلابة احد أخواله، وترك مسلسل أردني يطلق عليه (هبوب الريح) انطباعاً بطولياً في نفسه، وقد عاش طفولة قاسية نهشتها أنياب الفقر، والحرمان كحال أبناء القرى الأردنية الضائعة، صرعى الظروف إلا أنها لم تحل دون تنامي مشاعر الكرامة، والكبرياء في داخله ، وكانت تضفي عليه عنفواناً، وبأساً ملحوظا. مضى إلى الباقورة في ذلك اليوم والذي حمل في الذاكرة الوطنية تاريخ 12 آذار عام 1997، واطل على المشهد، واخذ يحسب إحداثياته، وهو على يقين انه لم يعد باستطاعته أن يعود إلى ابدر قريته الوادعة إلى الشمال من مدينة اربد حيث يسكن الدقامسة في بيوت متقاربة، ويشتهرون بالكرم، وطيب المعشر، وهي إحدى القرى التي سبق وان تعرضت لعدة غارات إسرائيلية في سياق الحروب التي شنتها إسرائيل على العرب، ويقول : خفت أن تفتر همتي، ودعوت الله أن يظهر الصيد الثمين الذي انتظره كي أتمكن من تنفيذ العملية كما يجب، راح ينتظر، وهو الذي ملأ مخزن البندقية ام 16 بالرصاص الحي على غير المعتاد، وكانت الرصاصات جاهزة في بيت النار. في تلك الإثناء قدمت إلى المنطقة حافلات مليئة بالأطفال الصهاينة، واسر لي انه لم يطق إطلاق النار عليهم، وفي ذاكرته صورة أطفاله الصغار، ثم ما لبثوا أن غادروا الباقورة ، وانتظر قادمين جدداً، إلا أن الوقت اخذ يمضي بسرعة دون قدوم احد، ودقت الساعة منهية وقت وظيفة الجندي الأول احمد الدقامسة، وصار لزاما عليه أن يسلم الواجب، ولم يكن أمامه سوى أن يقنع زميل السلاح بتبديل الوظيفة بينهما، واخذ مكانه للمرة القادمة، وبدا أكثر قلقا من أن لا يحالفه الحظ مجددا في ترسيم الحدود بلون الدم في تلك البقعة الحدودية، حيث ما يزال العدو يفرض سيادته الفعلية عليها، ويربض على عموم فلسطين، ويدنس كرامة الأمة التي تنشد السلام، وخير الأجيال القادمة!!!!. وفجأة تقود الأقدار مجموعة من الحافلات التي تقل على متنها مئات الفتيات الإسرائيليات إلى فصل مرعب من الموت ينتظر في الباقورة، وكن في سن المراهقة كما بدا له من خلال الهيئات التي أخذت تتقافز من فوهات الحافلات الكبيرة، وراحت تدنس ارض الباقورة. عند ذلك يقول احمد: دقت ساعة الصفر، وأدركت أن الأقدار ساقت هذه القطعان الصهيونية إلى حتوفها، وان قصة توشك أن تولد في ثنايا الباقورة، إلا أن تنفيذ المهمة تطلب أن يغادر زميل له كان يرافقه في نفس الموقع ، والى ذلك يشير إلى طلبه منه تركه على انفراد كي تتسنى له فرصة مغازلة الصبايا اللائي انتشرن في المنطقة، ورغم أن الزميل قابل طلبه بالاستغراب إلا انه لم يمانع بتركه، وكلما كانت أقدامه تبتعد أكثر ، كان الموت يقترب من أرواح من افترشن ارض الباقورة بأحلامهن، ودوت الرصاصة الأولى لتعلن انطلاقة المشهد الدامي، وعن البداية يقول أطلقت الرصاصة الأولى وكانت الإصابة مباشرة في الرأس، ورأيت في مقابلها ضحية تسقط، وكان احمد من امهر رماة الجيش العربي، وسبق وان حصل على تكريم لدقة إصابته، ثم تتالت الطلقات والضحايا، وقد تمكن من إصابة ما يربو على عشر فتيات في مواقع قاتلة، وفي محاولة منه كي يزيد من فرصة إيقاع القتلى من خلال وضع البندقية على شارة الإطلاق السريع، تغلق طلقة ماسورة الرماية، وتكون مؤذنة بذلك بتوقف إطلاق النار في الباقورة، وتنتهي العملية مخلفة سبع قتيلات، مع ما يماثلهن من الجرحى، وانتشرت رائحة الموت في كل مكان ، وفي تلك اللحظة كانت سيارة الهمر العسكرية التي يستقلها احمد تنقل مزيجا من الاغاني الوطنية، والجندي الأردني يقف إلى جوار سيارته يرقب المشهد، وأصوات الصراخ والعويل التي تختلط بالمناداة على الجنود لإسعاف الجرحى، وإخلاء الضحايا تخيم على المكان ، وقد تناثر زملاءه الجنود يتأهبون للتعامل مع الموقف، ويضيف في تلك اللحظة اقترب مني قائدي العسكري، وصرخ بي طالبا الانضمام للجنود للمساعدة في إخلاء الجثث، ليقطع وتيرة أوامره احدهم الذي اخبره إنني من أطلق النار، فتقدم نحوي بسرعة، عندها أنذرته أنني سأكسر اليد التي تمتد نحوي، مما حدا به إلى المغادرة، وبعد لحظات تمكنت من الإفلات من حصار زملائي، ومن ثم قمت بركوب الهمر، وهاجمت بها سائق الحافلة الإسرائيلية فنتج عن ذلك كسر أصاب ساقه، وقد حضر فيما بعد للمحكمة، وأدلى بشهادة ضدي مع أخريات نجين من العملية. وبعد ساعات قلائل ينتقل المشهد إلى موقع آخر، ويبدأ فصل جديد في قصة الباقورة، ويتم التحفظ على الجندي الأردني الذي اطلق الرصاص في زمن السلم!!!. ثم توالت الأيام، وغدا حبيس الجدران، والأقفال، والأبواب الحديدية، وانفتحت أوراق التحقيق، وكان يتركز على ماهية الجهة التي دفعت هذا الجندي إلى إطلاق النار، ومن اعجب ما اخبرني به بهذا الصدد من ان عرافة استخدمت في احد الاجهزة الامنية للتحقيق معه حيث وضعت يده بكفها ثم تمتمت ثم قالت ' لا ليس له علاقة بحماس'. ثم تنتقل القضية إلى أروقة المحكمة العسكرية، وتغدو تفاصيلها أكثر وضوحا، إلا أن حدثا آخر وقع يبدو محيرا، وتمثل بقيام احد المحامين بإخبار السيدة كاملة الدقامسة والدة احمد انه موكل، وبمعيته محاميان آخران للدفاع عن احمد من قبل رئيس الوزراء الأردني الأسبق عبدالكريم الكباريتي في تلك الأثناء، حيث بعد وقوع العملية بمدة قصيرة قدم استقالة حكومته، وفجأة تقفز إلى الذاكرة قصة وقعت بين الرئيس عبدالكريم الكباريتي ونتياهو أثناء قدومه إلى الأردن للقاء الملك الراحل الحسين بن طلال في العقبة، وأثناء الطريق يوجه رئيس الوزراء الإسرائيلي خطابا قاسيا إلى نظيره الأردني، وينذره بضرورة تغير سياساته وإلا قد تطلب اسرائيل تغييره. ويقول الكباريتي – حسب التسريبات – انه فكر بإعادة هذا الرجل إلى المطار، وإلغاء لقائه بالملك إلا انه خشي من تبعات ذلك، وأوصله إلى مكان اللقاء، وهذه الحادثة رواها احد الحكام العرب لبعض المقربين منه نقلا عن الكباريتي، وقد يكون بموقفه الشهم من بطل الباقورة قصد إلى الانتصار لكرامته، وهذا ما قد يبرر كيفية تعاطيه مع العملية التي وقعت ابان توليه زمام المسؤولية. واليوم تمر السنة السابعة عشر على الحادثة التي أودت برجل عز نظيره إلى غياهب السجون، وما يزال في قيود نزلائها، ورغم افشال الموقف النيابي المطالب باطلاق سراحه، فتبقى قضيته أمانة في أعناق الأجيال، وأبناؤه أبناء لكل الأردنيين، حتى يغادر معتقله، أو ان يجف الدم الفلسطيني الذي يسيل أطراف الليل وآناء النهار. احمد الذي رأيت يوماً خلسة دموعه في احد الاعياد، وكان أضلنا في يوم من أيام السجن المالحة يؤسس لقضية وجدانية، تفاصيلها تختلط بالقيم الوطنية، ومحاولة الانسجام مع الدوافع الدينية في شقها الخاص المتعلق باحتلال ما يتجاوز الشبر بكثير من ارض المسلمين، وهو مدافع عن السيادة قابلناه بالسجن المؤبد، لتحول الليالي الباردة سواد شعره إلى البياض، ويفقد بعض الوجوه الحبيبة التي غادرت قصة حياته، وهو حبيس الجدران، والأقفاص الحديدية، وتحمله السنوات على شكل قضية أثقلت الزمن ، وشرفت وجه الأيام.




التعليقات حالياً متوقفة من الموقع

البلقاء اليوم بالارقام

اسرار المدينة

شخصيات المحافظة

مقالات

براعم البلقاء

هموم وقضايا