السبت ,24 أغسطس, 2019 م
الرئيسية مقالات هل اضحى دولة عبد الله النسور اهم من المواطن .. !؟

هل اضحى دولة عبد الله النسور اهم من المواطن .. !؟

2291

البلقاء اليوم -السلط

كتب محمد القطيشات.
يشكو المرضى الذين يراجعون المركز الوطني للسكري والغدد الصماء والوراثة من الازدحام لكثرة مراجعي المركز وكذلك ضيق المكان، حيث يقضي الغالبية منهم وقتهم وقوفا مع انهم من اصحاب الامراض المزمنة ومنها الضغط والسكري.
ولدى مراجعتي صباح اليوم الثلاثاء الى المركز وحيث انني من اصحاب الامراض المزمنة "الضغط والسكري" وشهدت كثرة المراجعين الذين ازدادت اعدادهم نتيجة لترك احدى الموظفات مكان عملها ، وحيث انتظرالناس وقتا وهم يتساءلون كيف يعالجون الموقف وترددوا كثيرا ولدى مناقشتي معهم اقترحت عليهم نقل الملاحظة لمسؤولي المركز وان يذهب بعضهم معي لان الشكوى الجماعية اضل ولكني ذهلت لامتناعهم خوفا ولكن لماذا!؟
وعندها ذهبت للسؤال عن مدير العيادات ولم اجده وبعد الذهاب والاياب قررت الذهاب لمكتب رئيس المركز في الطابق الاعلى ولكنه مشغول جدا،ويمنع الدخول وعنده دولة الدكتور عبد الله النسور  وعطوفته "مش فاضي" ،بحسب الموظف.
ومن ثم توجهت الى نائبه الدكتور الخطيب والذي سمع الشكوى وقال "شو اعمل"وقلت له انت المسؤول ويجب ان تعالج الشكوى،وبعد اخذ وعطاء قلت له انا صحفي في موقع جفرا نيوز ويجب الحصول على معلومة لنقلها للمواطنين ، عندها قالها وليتني لم اسمعها " اعمل ما تشاء".
ولكن الانكى ان ضغطي فحصته صباحا وكان 120/80 وعند فحصه في المركز وبعد طول انتظار كان 160/95 وهو مثبت في الملف ولم يلق لي بال.
خلاصة القول.. وبالعودة الى صحة دولة الدكتور عبد الله النسور بقي فترة طويلة وهو في المركز ولكن دون ان يظهر على الناس ولكنه ووفق مصادر في المركز فقد راجع دولته المركز واجريت له الفحوص المخبرية اللازمة وهو ما يزال ينتظر النتائج مع كل الحفاوة والتكريم له داخل المركز ، والمواطن الاردني المقعد والمسن والمرأة الحامل في الاسفل ينتظر وسط الزحام والذي هو سيد الموقف ولا حسيب ولا رقيب.
نتوجه الى دولته بالقول بما انك من اصحاب الدولة لماذا تزاحم المواطن الاردني على ابسط حقوقه في كل مكان ، وحتى في المركز الوطني للسكري، ولماذا يا مدير المركز تعامل المراجعين وفق طبقاتهم ومناصبهم اليس ذلك يخالف ابسط حقوق الانسان ، وان كان الاخرون من اصحاب الدولة والسعادة والعطوفة!؟
ولكن الانكى من كل ذلك ان الفحوص التي يتطلب عملها وقتا طويلا تجرى لدولته في نفس الوقت،.وان المحاسبة على مراجعة الطبيب"الكشفية"وفحوص المختبر والعلاج طبعا تدفع من جيب المواطن الاردني سواء المراجع للمركز او من هم يطاردون وراء لقمة العيش ولكنها تدفع بطريقة يعلمها دولة الدكتور عبد الله النسور ورئيس المركز.
ونهاية وعلى كل حال نقول ان دولة عبد الله النسور بصحة جيدة ومعنوياته عالية، فهو موضع الثقة في كل المواقف، ولكن الكثير من المراجعين توقعوا لرئيس المركز وبعض مساعديه مراكز عليا في الدولة الاردنية ومنها ان يصبح الدكتور العجلوني نائبا لرئيس الوزراء ان لم يكن رئيسا للوزراء،ما دام على هذا الحال من الاهتمام بكبار المسؤولين!؟.




التعليقات حالياً متوقفة من الموقع

البلقاء اليوم بالارقام

اسرار المدينة

شخصيات المحافظة

مقالات

براعم البلقاء

هموم وقضايا