الأربعاء ,22 نوفمبر, 2017 م
الرئيسية أخبار الرياضة المسفر: ضعف الإمكانات المادية لدى الاتحاد الاردني لكرة القدم سبب استقالتي

المسفر: ضعف الإمكانات المادية لدى الاتحاد الاردني لكرة القدم سبب استقالتي

92

البلقاء اليوم - البلقاء اليوم ---السلط
قال المدير الفني السابق للمنتخب الاردني لكرة القدم الاماراتي الدكتور عبد الله مسفر ان سبب استقالته من تدريب النشامى ضعف الإمكانات المادية لدى الاتحاد الاردني لكرة القدم.

وقال المسفر في حوار مع صحيفة البيان الاماراتية انه تجربته في الاردن كانت ناجحة ، ولكن حينما جلسنا للتفاوض على تجديد التعاقد لعام آخر، تقدمت بعدة طلبات من اجل تعزيز العمل، وهي طلبات تعتبر الحد الأدنى لتحقيق مزيد من النجاح خلال الفترة المقبلة.

وتابع : يبدو أن الإمكانات المادية لعبت دوراً في عدم الموافقة على تلك الطلبات، وبما أنني أحب النجاح في عملي فقد آثرت تقديم الاستقالة، حتى لا ادخل في مرحلة قد تكون صعبة لمواصلة النجاح.

وشكر مسفر الأمير علي بن الحسين رئيس الهيئة التنفيذية لاتحاد الكرة الأردني، على دعمه لمسيرة عمله في تدريب المنتخب الأردني، ومساعيه الحثيثة للعدول عن الاستقالة التي تقدم بها في نهاية السنة التعاقدية الأولى له مع النشامى.

وقال مسفر إن رسالة الأمير الموجهة له بعد قبول الاستقالة تعتبر وساماً على صدري اعتز به، كونها المرة الأولى التي يتم فيها توجيه رسالة شكر وتقدير من قبل الأمير لشخصي.

وبين مسفر انه راض عن تجربته في تدريب النشامى، كونها الأولى له خارج حدود الإمارات، حيث كان له هدفان محددان، الأول العمل على تأهل المنتخب إلى نهائيات كأس آسيا في الإمارات عام 2019، والثاني تجديد صفوف الفريق وضم عناصر شابة صغيرة السن، وخلال فترة العام التي قضاها في العاصمة الأردنية عمان نجح في تحقيق الهدفين بجدارة بحسب قوله.

وبين انه على الصعيد الفني قدت المنتخب في 10 مباريات ما بين ودية ورسمية، واستطاع الفريق تحقيق الفوز في 4 مباريات، والتعادل في 6 ولم نخسر أي مباراة، كما نجح الفريق في تسجيل 14 هدفاً، وهو عدد طيب، وفي التصفيات الآسيوية لعب المنتخب 4 مباريات حقق الفوز في 2 وتعادل في 2 ولم يخسر الفريق، وتأهل إلى النهائيات قبل جولتين على انتهاء المباريات حتى لو خسر الفريق المباراتين فإنه ضمن التأهل، وهذا إنجاز يعود الفضل فيه لله عز وجل ودعم إدارة اتحاد الكرة لعملي وجهود اللاعبين وإخلاصهم.

أما على صعيد الفريق فقد وفقت في تجديد صفوفه، وتم ضم عدداً من اللاعبين صغار السن الموهوبين الذين سيكون لهم مستقبل باهر خلال الفترة المقبلة، ولأول مرة يتم الاستعانة بحارس مرمى عمره 16 عاما ونصف، وأصبح متوسط أعمار لاعبي المنتخب 24 سنة بعد أن كان 31 خلال الفترة الماضية، وهذا يعتبر إنجازاً ونجاحاً للأهداف المرسومة، وإن كان الفريق ما زال بحاجة إلى عمل وجهد، لتحقيق مزيد من الطموحات.

وأضاف مسفر: استفدت كثيراً من تلك التجربة التي تعتبر مضيئة في مسيرتي التدريبية، وتحدياً مع نفسي وبعض الظروف وأعود للإمارات متسلحاً بخبرات إضافية تقيديني في عملي خلال الفترة المقبلة.

وعن تلقيه عروضاً محلية يقول الدكتور عبد الله مسفر خلال الفترات الماضية تلقيت بعض العروض ولكني كنت حريصاً على استمرار تجربتي مع الأردن فاعتذرت، والآن قرار استقالتي لم يمر عليه 48 ساعة، وربما تحمل الأيام المقبلة عروضاً أخرى.

وتوجه الدكتور عبد الله مسفر بالشكر إلى الدكتور بلحسن مالوش المدير الفني للاتحاد الأردني، على دعمه الكبير لمهمته خلال الفترة التي تولى فيها المسؤولية.




التعليقات حالياً متوقفة من الموقع

البلقاء اليوم بالارقام

اسرار المدينة

شخصيات المحافظة

مقالات

براعم البلقاء

هموم وقضايا