الإثنين ,17 يونيو, 2024 م
الرئيسية شؤون عربية تعقيباً على إستخدام الرصيف البحري "الأمريكي" لغايات عسكرية في عملية النصيرات

تعقيباً على إستخدام الرصيف البحري "الأمريكي" لغايات عسكرية في عملية النصيرات

172

البلقاء اليوم - #البلقاء #اليوم #السلط

تتوالى ردود الفعل على ماوصفه الاحتلال بـ" #عملية #تحرير" 4 من أسراه، من #مخيم #النصيرات وسط #قطاع #غزة.

وفي هذا السياق، قال الكاتب والباحث في الشأن الفلسطيني، محمد أبو ليلى، إنه "إن صحّت المعلومات التي نقلتها بعض المصادر الصحفية ومن مصادر عبرية وغربية على أنه تم استخدام الرصيف الذي أنشأه الجيش الأميركي على شاطئ البحر في قطاع غزة لنقل القوات الخاصة الصهيونية إلى داخل القطاع، فإن المقاومة سيكون لها حسابات أُخرى، ونظرة أُخرى، ولن تقبل بأيّ شكل من الأشكال بأيّ خرق يحقق أيّ مكاسب عسكرية تصبّ في صالح العدو الصهيوني".

ورأى أبو ليلى في حديثه لـ"قدس برس"، مساء اليوم السبت، أن "الأمر يعود لتقييم المقاومة وتقديرها للموقف بحسب الواقع الميداني والمعلومات الاستخباراتية التي ستعمل على جمعها والتثبت منها".

وأضاف أن "عملية تحرير أسرى العدو الصهيوني أتت في خضمّ حرب نازية فاشية إجرامية تقودها الحكومة الصهيونية بدعم أمريكي فاضح وواضح وصريح".

واعتبر أن "هذه العملية وإن نجحت تكتيكيّاً، ولكن في البُعد الإستراتيجي فهي فاشلة بكل المعايير وبكل المقاييس، وخاصةً أننا نتحدث عن بقاء ما يقارب 130 أسيراً في حوزة المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة".

وأشار إلى أن"العدو الصهيوني ارتكب جريمة ومجزرة مروعة ذهب ضحيتها مئات الشهداء والجرحى من أجل تحرير عدد من الأسرى".

ورأى أن "المعلومات التي نُقلت عن مشاركة أميركية في العملية اليوم فهي ليست بالجديدة، فالولايات المتحدة الأميركية ومنذ الأيام الأولى للمعركة شريكة في العدوان الصهيوني الإجرامي على شعبنا الفلسطيني، حيث أمدّت العدو الصهيوني بالسلاح والعتاد والخبرات والخطط والمشورة العسكرية والمعلومات الإستخباراتية والأمنية".

وكانت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" قد أكّدت في وقت سابق من اليوم على أن "ما كشفت عنه وسائل إعلام أمريكية وعبرية، حول مشاركة أمريكية في العملية الإجرامية التي نُفِّذَت اليوم؛ يثبت مجدداً، دور الإدارة الأمريكية المتواطئ، ومشاركتها الكاملة في جرائم الحرب التي تُرتَكب في قطاع غزة، وكذِب مواقفها المُعلَنة حول الوضع الإنساني، وحرصها على حياة المدنيين".

بدوره أكد المتحدث باسم كتائب "القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس"، أبو عبيدة، أن "ما نفذه الاحتلال في منطقة النصيرات وسط القطاع جريمة حرب مركبة وأول من تضرر بها هم أسراه".

وأشار في تغريدة مساء اليوم السبت، إلى أن "جيش الاحتلال تمكن عبر ارتكاب مجازر مروعة من استعادة بعض أسراه لكنه في نفس الوقت قتل بعضهم أثناء العملية".

وشدد على أن "العملية ستشكل خطرا كبيرا على أسرى الاحتلال وسيكون لها أثر سلبي على ظروفهم وحياتهم".

ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أميركية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 36 ألفا و801 شهيدا، وإصابة 83 ألفا و680 آخرين، إلى جانب نزوح نحو 1.7 مليون شخص من سكان القطاع، بحسب بيانات منظمة الأمم المتحدة.

انقر للمشاركة على فيسبوك (فتح في نافذة جديدة)اضغط للمشاركة على تويتر (فتح في نافذة جديدة)انقر للمشاركة على WhatsApp (فتح في نافذة جديدة)انقر للمشاركة على Telegram (فتح في نافذة جديدة)النقر لإرسال رابط عبر البريد الإلكتروني إلى صديق (فتح في نافذة جديدة)اضغط للطباعة (فتح في نافذة جديدة)

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع

البلقاء اليوم بالارقام

اسرار المدينة

شخصيات المحافظة

مقالات

موقف البلقاء اليوم

هموم وقضايا