الرئيسية اخبار السلط لقاء حواري بعنوان "دربك سلطي" يتبنى مسارات سياحية جديدة تروّج لمدينة السلط

لقاء حواري بعنوان "دربك سلطي" يتبنى مسارات سياحية جديدة تروّج لمدينة السلط

215

البلقاء اليوم - - مشاركون يتفقون على أهمية تعزيز وتطوير القطاع السياحي والمسارات السياحية في مدينة السلط

البلقاء اليوم ----السلط-ابتسام العطيات

اتفق المشاركون في اللقاء الحواري الذي عُقد في جمعية موسى الساكت ضمن حملة كسب التأييد الشبابية "دربك سلطي" على اهمية تعزيز وتطوير القطاع السياحي والمسارات السياحية في مدينة السلط بوضع مسارات واضحة المعالم على ارض الواقع وتعزيزها تطويرها من خلال "Google maps" وبشكل ينعكس إيجابا وبشكل كبير على قطاع السياحة.

وعرض فريق عمل مشروع "دربك سلطي" خلال اللقاء الذي نظمته جمعية موسى الساكت بدعم من المعهد الجمهوري الدولي أمام صناع القرار والمهتمين في مدينة السلط مسارات سياحية جديدة تهدف للترويج لمدينة السلط وهي مسار درب السلط، مسار هوى السلط، ومسار ادراج السلط.

وبينت المدير التنفيذي لجمعية موسى الساكت لمياء الساكت ان هذا المشروع هو عبارة عن مبادرة شبابية مموّلة من المعهد الجمهوري الدولي، لافتة ان "دربك سلطي" ليس فقط حملة ترويجية للسلط وإنما هي حملة توعوية بالمسارات السياحية وتراث السلط بعد أن أُدرجت على قائمة التراث العالمي.

وأشارت الساكت إلى انه لا يوجد خريطة الكترونية لتحديد المواقع التراثية والتاريخية في السلط وهو ما استدعى من فريق العمل للقيام بهذا المشروع"دربك سلطي".

واوضحت منسقة المشروع/المعهد الجمهوري الدولي أُمامة المجالي انه تم توقيع اتفاقية بين الحكومة الأردنية وشراكة الحكومات المفتوحة عام 2011، وتم الإتفاق على عدة محاور من اهمها تحسين الخدمات العامة،زيادة النزاهة العامة، إدارة الموارد العامة بطريقة اكثر فاعلية، خلق مجتمع اكثر امانا وزيادة مساءلة الشركات من خلال اجراءات تتعلق بمسؤولية الشركات عن قضايا(البيئة، مكافحة الفساد...).

واشارت آيه رحاحله عضو الفريق ان دربك سلطي عبارة عن حملة شبابية جرى من خلالها العمل على تطوير المسار السياحي في السلط بدعم من المعهد الجمهوري الدولي وبالتعاون مع جمعية موسى الساكت، حيث تم عمل مسارات جديدة وهي مسار درب السلط ، ومسار ادراج السلط ، ومسار هوى السلط.

وبينت انه تم عمل خريطة الكترونية على "Google maps" لهذه المسارات، اضافة الى عمل لوغو، مشيرة انه تم العمل على هذا المشروع لمدة 6 شهور.

وعُرض خلال اللقاء فيديو يبين هذه المسارات الثلاث وأولها مسار درب السلط، والذي يبدأ من مركز الزوار وسط المدينة، متحف السلط ،كنيسة الخضر، المقام، درج الإسكافية، ساحة العين والعودة الى مركز الزوار مقابل متحف السلط.

وبينت الرحاحلة أنه في هذا المسار واجهت الفريق عدة مشاكل ابرزها البنية التحتية، اغلاق المحال ليلا، وعدم الاهتمام بالنظافة وتغييب الشباب عن المشاركة في هذه المسارات.

أما المسار الثاني، فهو مسار هوى السلط فيبدأ من منطقة السرو جامعة عمان الاهلية، التوجه الى زي (افطار في زي لدى سيدات من المجتمع المحلي) ام جوزة، ثم الى الرميمين والشلالات ، جعلد للاستمتاع بالطبيعة اضافة لفعاليات في منطقه جلعد وبعدها التوجه الى شارع الستين لمشاهدة الغروب وهذا اول مسار طبيعي في مدينة السلط.

وفي هذا المسار واجهت الفريق عدة مشاكل ابرزها عدم وجود الآرمات،النظافة وعدم وجود الخدمات.

اما المسار الثالث وهو مسار الادراج فبينت روان بعيج انه يبدا من دخول مدينة السلط من امام مبنى البلدية باتجاه العيزرية، أدراج الجدعة والنزول منها والاستمتاع بتراث السلط والمشي في شوارع الجدعة التراثية والوقوف على مطل الجدعة والنزول من ادراجها باتجاه ساحة العين والوصول الى مسجد السلط الكبير وفعاليات ساحه العين، متحف السلط التاريخي (بيت ابو جابر) والتوجه الى مبنى المستشفى الانجليزي، ثم التوجه لشارع الحمام والعودة الى مركز الزوار وسط المدينة.

واكد مدير سياحة البلقاء محمود عربيات ان العمل في المسارات يجب ان يكون ضمن اسس محددة مقدرا لفريق العمل جهدهم المبذول في انجاز هذه المسارات.

واشار الى انه سيتم قريبا طرح عطاء تطوير ساحة العين وشارع الخضر والحمام بكلفة تقديرية تصل الى 250 الف دينار، وتم التوافق مع البلدية وشركائنا حول ذلك، وان الهدف هو اظهار السلط بأبهى صورة وهي الصورة التي يجب ان تظهر للعالم، مؤكدا ان السلط عبارة عن كنز يجب اخراجه بالصور التي تليق بالمدينة، لافتا ان لدينا في السلط 657 بيتا تراثيا، اضافة الى خطة مديرية السياحة لتطوير السياحة في البلقاء (2022-2025) وان الهدف العام للخطة هودعم الاقتصاد المحلي وتحفيز عملية مستدامة لإحياء وتطوير السياحة وتطوير البنية التحتية للمدينة بما يتوائم والتطوير السياحي والطابع العام للمدينة .

وأشار العربيات الى مسار الوئام الذي تم العمل عليه بدراسة متقنه من خبراء ومختصين، لافتا ان شارع الخضر يعبر عن العيش المشترك والوئام وهو نموذج فريد من نوعه في العالم.

كما اكد العربيات على ضرورة التركيز على التجارب السياحية التي تُثري الزيارة الى المدينة، وكذلك اظهار المطاعم وبيوت الضيافة ضمن المسار او اظهار الأكل التراثي لتكون تجربة بالنسبة للسائح ليعيشها.

ولفت العربيات الا انه تم رصد ما يقارب مليون دينار لتنفيذ مشاريع سياحية خلال عام 2022 في مدينة السلط ومحافظة البلقاء ومن ضمنها تطوير المسارات القائمة ومسارات جديدة، مشيرا الى ان عدد زوار المقامات شهريا يصل لها 10 الاف زائر من داخل المملكة و32 الف من الخارج ، مشيرا في الوقت ذاته إلى انه بعد التوافق مع بلدية السلط الكبرى سيتم تجهيز وتشغيل مركز الزوار في ساحة عقبة بن نافع ليكون نقطة رصد لاعداد الزوار للمدينة وتسجيل احصائية دقيقة يتم الاعتماد عليها وتوفير الخدمات اللازمة لزوار المدينة، وكذلك هناك 21 منشاة سياحية قيد الترخيص في السلط ومحافظة البلقاء، مؤكدا في الوقت ذاته ان السلط عبارة عن متحف حي وسيكون هناك شركة نظافة لادارة المرافق السياحية في المدينة، لافتا الى انه سيتم العمل على المسار التعليمي خاصة وان لدينا مَعلم تعليمي قائم هو مدرسة السلط الثانوية للبنين كما سيكون هناك مسار ريفي ومسار طبيعي.

مدير مؤسسة اعمار السلط خلدون خريسات اكد انه تم العمل على المسارات السياحية مع البلدية والسياحة ونحن هنا لمساعدة فريق العمل لتطوير منتجهم السياحي ومؤكدا ايضا على ضرورة تحديد وقت المسار وتسليط الضوء على جميع المشاريع الواقعة ضمنه.

واشار خريسات إلى ضرورة ان يكون هذا المنتج السياحي قابلا للبيع حتى ينعكس بالفائدة على مدينه السلط ومثنيا على ما قام به فريق العمل من جهد كبير يحتاج منهم الى التركيز والعمل على انتاجه بشكل افضل.

وشدد رئيس مجلس محافظة البلقاء ابراهيم العواملة على اهمية ان يكون هناك تواصل ما بين فريق العمل ومديرية السياحة لتطوير منتجهم الذي يستحق كل التقدير.

واكد العواملة على دعم مجلس المحافظة للقطاع السياحي خاصة وان السلط اصبحت على قائمه التراث العالمي وهو ما يستدعي تكاتف جميع الجهود للحفاظ على هذا الانجاز.

واشار الى انه تم تشكيل لجنة للسياحة في المجلس، واننا في مجلس المحافظة لدينا قناعة تامة ان المرحلة القادمة يجب ان تكون للقطاع السياحي كونه الأنسب لتوفير فرص عمل للشباب.

واكدت عضو مجلس محافظة البلقاء ونائب رئيس لجنة السياحة في المجلس سكاب العطيات على ضرورة الإشارة ضمن المسار الى المشاريع السياحية للشباب والواقعة ضمن هذه المسارات الجديدة والتنويه لها دعما لهؤلاء الشباب ليصب ذلك ضمن خطة استقطاب السواح لزيارة هذه المشاريع وبما ينعكس ايجابا على قطاع الشباب وتحفيزهم على العمل والابداع.

وشددت العطيات على أهمية إيلاء منطقه وادي شعيب ووادي السلط أهمية كبرى لتكون ضمن المسارات السياحيه كونها منطقه سياحية جاذبة والعمل فيها يوفر مزيد من فرص العمل للشباب.

اما كريستين نصر والمهتمة بالتراث في مدينة السلط من خلال ترميمها وعلى نفقتها الخاصة بيوتا تراثية ان اهم امر بالنسبة لها في هذا المشروع هو ادخال درج الجدعة ضمن المسار، لافتة ان شارع الحمام الواقع ضمن المسار يعاني من الاعتداء اليومي من قبل التجار مما يعيق الحركه فيه.

الناشط الشبابي وعضو فريق عمل المشروع هاشم عربيات فاشار الى ان فكرة المسار هي فكرة ابداعية ومن الممكن من خلالها إشراك الشباب في التجارب السياحية لتكون مصدرا للدخل، مؤكدا على اهمية إيلاء القطاع السياحي الإهتمام الكبير وتحفيز الشباب لعمل المشاريع التي تسهم في تطوير هذا القطاع.

منسق هيئة شباب كلنا الاردن مهند الواكد اكد ان هذه المبادرات تؤكد على الدور المطلوب من الشباب وان علينا أن نفكر في كيفية اشراك المجتمع المحلي في المسارات السياحية حتى نضمن لها النجاح.

واشارت مديرة التنمية المحلية في بلدية السلط المهندسه ايمان حجاب الى مشروع تحويل مبنى مديرية الصحة القديم الى نُزل فندقي حتى يعيش السائح التجربة من خلال المبيت وتجربة الأكل التراثي وذلك من خلال مستثمر للقيام بهذا المشروع.

عضو مجلس بلدي السلط المهندس المثنى عربيات اكد ان البلدية وفي موضوع النظافة لا تعطي أفضلية لحي على آخر لكن الوسط التراثي فنحن نركز على استمرارية العمل فيه من خلال تخصيص عامل للوسط التراثي كما تم توفير مواقف للسيارات وهناك دراسه ل 12 موقعا لعمل مواقف اخرى للسيارات.

واكد على الإهتمام بسكان وسط المدينة كونهم جزء مهم من التنمية السياحية اضافة الى ان البلدية تعمل على متابعه تحسين البنية التحتية وخاصه ما يتعلق بشبكة المياه.

واكد الأب مروان طعامنه على ضرورة الإهتمام بشارعي الخضر العلوي والسفلي كونهما بحالة مزرية وحتى يقتنع السائح بالعودة اليهما مرة اخرى مناشدا البلدية ومؤسسة الاعمار للإهتمام بهما.

اما بشير الداوود المستشار في تطوير المسارات فأكد على ضرورة ان نميز بين المسار والبرنامج داعيا فريق العمل إلى ضرورة توضيح الهدف من المسار بحيث يكون معلنا إضافة إلى بيان من هو المستهدف من المسار إن كان محليا او عربيا او عالميا وما هي إحداثيات وحقائق المسار والبنية التحتية.

واكدت هلا خشمان من هيئة تنشيط السياحة على أن الهيئة تعمل على ترويج السلط كوجهة سياحية كما انه تم إضافتها للبرامج السياحية.

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع

البلقاء اليوم بالارقام

اسرار المدينة

شخصيات المحافظة

مقالات

براعم البلقاء

هموم وقضايا