الأحد ,14 أبريل, 2024 م
الرئيسية أخبار متنوعة لبنان .. "صيدا" في مرمى غارات الاحتلال لأول مرة منذ اندلاع الحرب .. ماذا يعني ذلك؟

لبنان .. "صيدا" في مرمى غارات الاحتلال لأول مرة منذ اندلاع الحرب .. ماذا يعني ذلك؟

154

البلقاء اليوم - #البلقاء #اليوم #السلط

أفاد مراسل "قدس برس" في لبنان، بأن #الطيران المسيّر التابع للاحتلال الإسرائيلي نفّذ مساء اليوم الإثنين، غارتين في منطقة الغازية جنوب #مدينة #صيدا، جنوب لبنان، للمرة الأولى منذ اندلاع الحرب على الحدود الجنوبية، فيما شوهدت أعمدة الدخان تغطي سماء المنطقة".

وذكرت وكالة #الأنباء #اللبنانية أن "15 جريحا في الغارتين، معظمهم عمال سوريون وفلسطينيون".

وفي هذا الإطار، أكّد الكاتب والمحلّل السياسي محمّد أبو ليلى، أن "الضربة العسكرية لدى العدو الصهيوني اليوم تعدّ خرقًا كبيرًا وتجاوزًا للخطوط الحمر وقواعد الاشتباك، وبطبيعة الحال هي ليست المرّة الأولى التي يقوم العدو بذلك محاولا فرض وقائع عسكرية من جهة، ومحاولاً ردع حزب الله وقوى المقاومة والبيئة الحاضنة لها من جهة أخرى".

وأشار أبو ليلى في حديث خاص لـ "قدس برس" إلى أن "هذه الضربة تحديدًا تأتي في عدة سياقات، الأولى هي الضغط على حزب الله للقبول بالوساطة الدبلوماسية التي تقودها الولايات المتحدة في وقف عمليات القتال في الجنوب، وهي تشي بأن العدو مستعد للذهاب لما هو أبعد من خطوط قواعد الاشتباك، في رسالة واضحة لحزب الله بأن العدو الصهيوني مستعد لجولة قتالية في حال وقعت الحرب".

ورأى أنّ "حزب الله لا يزال هو المعني الأول في هذه الجبهة، يدير المعركة بقوة وتحسّب شديد وإصرار على ربط توقيفها بوقف الحرب في غزة، وهو غير معني بتقديم أيّ تنازلات، ويرفع من سقوف تهديده أنّه إذا أراد العدو الذهاب للحرب فلدى حزب الله من القدرات الصاروخية التي تطاله حتى آخر نقطة في فلسطين المحتلة، وهو ما كان واضحًا في كلام السيد نصر الله الأخير".

بدوره، قال الكاتب والباحث ضاهر صالح، إنّ "الغارات التي استهدفت مساء اليوم مقرّات لشركات تجارية من بينها شركة مولّدات كهربائيّة تأتي في إطار خرق واضح لقواعد الإشتباك من طرف الاحتلال الإسرائيلي".

وأضاف صالح في حديث خاص لـ"قدس برس" أن "هذه الاستهدافات تأتي استكمالًا لسياسة تصدير أزمات الاحتلال الداخليّة إلى ساحات مواجهة أخرى للتغطية على الفشل الذريع والهزائم التي يتعرّض لها في المواجهة العسكريّة مع قطاع غزّة".

ورأى أنّ "هذه الاستهدافات تؤكّد على أنّ الكيان الصهيوني يعيش أزمة سياسيّة ووجوديّة حقيقيّة وخاصّة على صعيد المجتمع الداخلي".

فيما أدان النائب عن مدينة صيدا، عبد الرحمن البزري، في بيان تلقته "قدس برس"، الإعتداء الصهيوني على بلدة الغازية.

واعتبر أنه "تصعيد خطير وامتداد لاعتداءاته المتكررة على البلدات والمدن الآهلة بالسكان وكان آخرها النبطية و جدرا شمال مدينة صيدا".

وأكّد أن "ما حدث اليوم هو تطور خطير في المواجهة مع العدو الإسرائيلي"، داعياً الحكومة اللبنانية إلى "التحرك السريع وتقديم شكوى إلى مجلس الأمن وإتخاذ الإجراءات الكفيلة بحماية أرواح المدنيين وممتلكاتهم".

ويشهد جنوب لبنان منذ الـ8 من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، تبادلا شبه يومي لإطلاق النيران، بين "حزب الله" اللبناني بالتعاون مع كتائب "القسام -لبنان" الجناح العسكري لحركة "حماس"، و"سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي"، وقوات الفجر (الجناح العسكري للجماعة الإسلامية -الإخوان المسلمون- في لبنان)، ضد جيش الاحتلال الإسرائيلي تزامنا مع عدوان الأخير على قطاع غزة، في أكبر مواجهات مع الاحتلال الإسرائيلي منذ حرب عام 2006 بين الجانبين.

ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أميركية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 29 ألفا و92 شهيدا، وإصابة 69 ألفا و28 شخصا، إلى جانب نزوح أكثر من 85 بالمئة (نحو 1.9 مليون شخص) من سكان القطاع، بحسب سلطات القطاع وهيئات ومنظمات أممية.

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع

إقرأ ايضاً

الخصاونة يؤدي اليمين قاضيا في القضية التي رفعتها نيكاراغوا ضد ألمانيا بسبب غزة

#البلقاء #اليوم #السلط أدى #القاضي #الأردني...

البلقاء اليوم بالارقام

اسرار المدينة

شخصيات المحافظة

مقالات

هموم وقضايا