الأربعاء ,21 أغسطس, 2019 م
الرئيسية شخصيات المحافظة عبد الحافظ محمد " باشا " العزب

عبد الحافظ محمد " باشا " العزب

1392

البلقاء اليوم - عبد الحافظ محمد ( باشا) مبارك ( العزب) عبد الهادي أحمد شحادة النسور.
البلقاء اليوم --السلط

ولد في مدينة السلط عام 1907 .
درس الابتدائية والثانوية في مدرسة السلط الثانوية وتخرج من الصف العاشر آنذاك عام 1929 / 1930 ، من زملاء دراسته : حابس المجالي ، ظافر الداوود ، توفيق التلهوني ، عبد الفتاح الحديدي ، هاشم العبد الله.
تزوج من ابنة خاله حليمة صالح عبد الرحمن النسور ( التي أنجبت له بناته : آمال ، أحلام ،إلهام ، سهام ، ختام ،هيام )، ثم تزوج من وداد عبد الفتاح عثمان قطيشات التي أنجبت له : د. هاني ( محاضر في جامعة مؤتة ) ، د. طارق ( عميد كلية السلط/ جامعة البلقاء التطبيقية ) ، أحمد ، فداء ، صبا.
كان مدرسا للصفوف الابتدائية في مادة اللغة العربية ، في مدرسة بصيرا في الطفيلة ، والسلط الثانوية وعقبة بن نافع في السلط حيث أصبح مديرا لها.
من زملائه في التدريس : محمد أديب العامري ، حسني فريز ، وصفي التل ، حمد الفرحان ، محمد الرجا المسعود الخريسات ، محمد سالم الجنيدي ، أحمد اللوزي …
.من طلابه : سليمان القضاة ، محمد القضاة ، فهد أبو العثم ، عبد الرزاق أبو الغنم ، غالب سليمان أبو عبود ، منصور شموط ، عبد الحميد السواقدة ، وليد هاني خشمان ، وائل خشمان ، محمد أحمد خشمان ، أحمد علي خشمان ، جعفر قطيشات ، خليل فاعوري ، غالب الزعبي ، خليل خريسات ، محمد خريسات ، عبد الحليم محمود كايد قطيشات ، موسى الجغبير ….
كان له الفضل في تشييد مدرسة عقبة بن نافع عام 1954 حتى أن كثيرا من الأهالي والطلبة في مدينة السلط كانوا يعرفونها بمدرسة حافظ العزب.
تشرفت باسمه مدرسة عبد الحافظ العزب المهنية الثانوية في حي الصوانية في مدينة السلط عام 1996 .
توفي في 20/10/1970.

قال عنه زميله الأستاذ جريس حدادين :

لقد رحل بعد حياة طويلة مليئة بالمقارعة والمعاناة والصبر ، وهو ابن السلط التي تفتخر به كما تفتخر بخيرة رجالها الأشداء المعروفين بصلابتهم وانتمائهم لبلدهم ووطنهم.
لقد زاملته مدة سنتين 1963 و 1964 حينما كان مديرا لمدرسة عقبة بن نافع …… لقد كان صلب العود شجاعا صبورا عنيدا ذا لسان سليط لاذع ..

إضافة بتاريخ 25/10/2007: وصفه الدكتور هاني العمد في كتابه ( أحسن الربط في تراجم رجالات من السلط ) فقال :
كان صاحب نوادر وفكاهة وسخرية .. وقد عاش حياته مؤمنا بمبادئه التي تقوم على الصراحة التامة ، والمواقف الوطنية …وصف بأنه سليط اللسان ، سريع الغضب ، سريع الرضا….، صاحب رأي ، جريء المواقف،يثق بنفسه ويعتد برأيه

إضافة بتاريخ 31/12/2010 وصفه الشاعر هاشم القضاة فقال :

عبد الحافظ العزب أو " أبو هاني " كما كان يدعوه أهل المدينة حتى قبل ان يولد هاني بثلاثة عقود من الزمان هو أحد تسعة أبناء ولدوا لمحمد باشا العزب في بيت ميسور الحال يقع في منتصف حي وادي الأكراد من مدينة السلط ، وكان ميلاد حافظ في عام ألف وتسعماية وعشره للميلاد ، وعندما قامت الحرب الكونية الأولى كان لا يزال طفلاً لا يعي من أمورها شيئاً سوى طوابير الجند ودويّ البارود .
ولقد أتيح لحافظ العزب أن ينال حظاً وافراً من التعليم قياساً بأقرانه من أبناء المدينة ، الذين ولدوا وعاشوا حياتهم في مجتمع زراعي ، لم تترك الفلاحة فيه فرصة كبيره لابناء السلط ليلتحقوا بالمدارس ، اللهم إلا أولئك الذين سمحت لهم ظروفهم المعيشية بان ينالوا اقساطاً متباينة من التعليم.

#النسر #السلطي

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع

البلقاء اليوم بالارقام

اسرار المدينة

شخصيات المحافظة

مقالات

براعم البلقاء

موقف البلقاء اليوم

هموم وقضايا