الإثنين ,26 أغسطس, 2019 م
الرئيسية أخبار الرياضة " النشامى" يواجه نظيره الكويتي برغبة التعويض

" النشامى" يواجه نظيره الكويتي برغبة التعويض

207

البلقاء اليوم - البلقاء اليوم ----السلط
ينشد المنتخب الوطني لكرة القدم، عند العاشرة والنصف من مساء اليوم، الفوز، وهو يلاقي نظيره الكويتي على ستاد فرانسو حريري في أربيل شمال العراق، فيما يسبقه بذات الملعب عند السابعة والنصف مباراة الكويت والسعودية.
وتقام المواجهة لحساب منافسات المجموعة الثانية في بطولة غرب آسيا "دورة الحسين” بنسختها التاسعة، التي تضم بجانب "النشامى” منتخبات البحرين والسعودية والكويت، فيما تضم المجموعة الأولى منتخبات سورية ولبنان وفلسطين واليمن بالإضافة لمنتخب العراق منظم البطولة وتقام مبارياتها على ملعب كربلاء الدولي.
ويتصدر منتخبا البحرين والكويت المجموعة الثانية (3 نقاط) لكل منهما ولكن بفارق الأهداف للأخير حيث فاز "الأزرق” على "الأخضر” 2-1 فيما حقق البحريني انتصاره على المنتخب 1-0 في الجولة الأولى.
ولدى مجموعة كربلاء، انفرد العراق في الصدارة (6 نقاط) من انتصارين، مقابل
(4 نقاط) لفلسطين، ونقطة لكل من سورية ولبنان.
في الشأن الفني
بالعودة إلى مباراة المنتخب أمام البحرين، فقد نجد الكثير من المعطيات التي ترسم ملامح ما هو متوقع أمام الكويت -اليوم- وللتوضيح أكثر، فمن خلال متابعة تحضيرات النشامي وتصريحات المدرب فيتال بوركلمانز خلال الساعات الماضية يستشعر المتابع مدى الاصرار والعمل على تحقيق الانتصار المطلوب خصوصا أن المنتخب سيعقد من احتمالات تأهله للنهائي في حال آخفق.
وبدا واضحا من خلال الأجواء العامة للمنتخب في أربيل، السعي الدؤوب من بوركلمانز لنسيان الخسارة وطي صفحتها عبر النقاشات المستفيضة مع كتيبته، أو من خلال عدم التقليل من شأن أداء المنتخب بشكل اجمالي، حيث أكد للوفد الإعلامي رضاه عن المستوى العام للأداء في الوقت الذي أبدى فيه عن أسفه لعدم التزام بعض اللاعبين ببعض "التكتيكات” المرسومة لهم والخروج بحلول فردية لم تكتمل معها الفرص العديدة.
وينتظر أن يلعب فيتال بذات الأسماء التي ظهرت أمام البحرين، مع احداث بعض التغيرات خصوصاً في الشق الدفاعي ولا سيما بعد الشد العضلي الذي تعرض له المدافع يزن العرب أمام البحرين، حيث ضمت تشكيلته كلا من أحمد عبد الستار في حراسة المرمى وكل من يزن العرب (أنس بني ياسين)، طارق خطاب، في الدفاع والظهرين فراس شلباية وسالم العجالين، وتواجد احسان حداد وسعيد مرجان (محمد أبو زريق) وأحمد سمير وسط الميدان فيما تناوب يوسف الرواشدة وأحمد العرسان على اسناد عبدالله العطار (حمزة الدردور) في المهام الهجومية.
وتواجد على دكة البدلاء: يزيد أبو ليلى، وليد عصام، يوسف أبو جزر، نور الروابدة، خليل بني عطية، براء مرعي، صالح راتب، حسان زحراوي، ومحمد بني عطية.
إلى ذلك، خاض المنتخب تدريباته على ملعب مشروع الهدف في أربيل بكامل عناصره مركزا من خلالها على التأكيد بالالتزام بتعليمات المدرب الذي حاول من خلال توجيهاته الابتعاد عن أي ضغوطات وتلافي السلبيات واللعب بروح "النشامى” التي يتميز بها المنتخب الذي يمثل الوطن.
عزم واضح
وفي سياق متصل، بدا العزم واضحا من خلال اشارات المدرب فيتال واعضاء الجهاز الفني على تحقيق الفوز والخروج بنقاط المباراة التي وصفها المنسق الإعلامي الزميل محمد العياصرة بالمهمة جدا كون المنافس هو أحد أطراف مجموعة المنتخب في التصفيات المزدوجة المقبلة، الأمر الذي يعني الكثير لهذه المباراة للوقوف على وضع منافس حقيقي سنلعب معه خارج وداخل الديار ضمن تلك التصفيات.
من جانبه، رئيس الوفد الأردني عضو الهيئة التنفيذية للاتحاد، يوسف الصقور، أشاد في الظروف التي تحيط بإقامة المنتخب مبديا استعداده للوقوف خلف النشامى بكل الظروف وسعيه الجاد دائما لتذليل أية مصاعب قد تحدث، شاكرا في الوقت ذاته الجانب العراقي على حسن الضيافة والاستقبال والسعي الجاد لانجاح البطولة.
"الأزرق” بكامل عناصره
إلى ذلك، خاض المنتخب الكويتي، تدريباته بكامل عناصره حيث ظهر من خلالها السعي الجاد لخطف نقاط اللقاء الذي اعتبره المنسق الإعلامي للمنتخب حسن الموسى في تصريحاته بالمهم جدا للأزرق كونه على مشارف الاستحقاق الأكبر بعد الخروج من توقف الكرة منذ سنوات هناك.
وأضاف الموسى "المنتخب بكامل عناصره والخطة وتقنياتها تعود للمدرب وهدفنا المحافظة على الفوز الأول وتعزيزه” معتبرا أن المنتخب الأردني من الفرق القوية التي يقابلها الكويتي عادة.
يذكر أن تشكيلة الكويت تضم كلا من بدر المطوع وحسين الموسوي في المقدمة، بالإضافة لفيصل زايد، وفي وسط الملعب يعتمد المدرب جوزاك على 4 لاعبين هم أحمد الظفيري، وسلطان العنزي، وشريدة الشريدة، وحمد حربي، وفي الدفاع خالد إبراهيم، وفهد الهاجري، وعامر المعتوق، والظفيري في حراسة المرمى.

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع

البلقاء اليوم بالارقام

اسرار المدينة

شخصيات المحافظة

مقالات

براعم البلقاء

هموم وقضايا