الرئيسية لك سيدتي أردنيات يقبلن بالزواج مبكرا هربا من الأعمال المنزلية

أردنيات يقبلن بالزواج مبكرا هربا من الأعمال المنزلية

412

البلقاء اليوم - البلقاء اليوم ----السلط

أظهرت دراسة أجرتها منظمة بلان إنترناشيونال بالتعاون مع مركز حقوق الإنسان بجامعة كاليفورنيا / بيركلي، ومنظمة إنقاذ الطفولة – المملكة المتحدة، ومركز المعلومات والأبحاث في مؤسسة الملك الحسين، أن الحجر الصحي أثر بشكل غير مباشر على قرار الأسر بالزواج، مع الاستغناء عن طقوس الزواج ودون تحمل التكاليف المعتادة.

وتظهر إحصاءات دائرة قاضي القضاة انخفاضًا في عدد حالات زواج القاصرات في 2017 و 2018 و 2019، لكن كان هناك ارتفاع في عام 2020 يُعزى إلى الوباء.

ومن بين 67389 حالة زواج في عام 2020، تم إجراء 7964 حالة زواج لمن هم دون سن 18 عامًا، بزيادة قدرها 11.8 بالمائة عن عام 2019، عندما تم تسجيل 7224 حالة زواج دون السن القانونية، وبنسبة 10.6 بالمائة مقارنة بعام 2018، عندما تمت الموافقة على 8226 حالة زواج دون السن القانونية.

وبحسب استطلاعات الرأي التي أجريت لغرض الدراسة، بين 100 فتاة من شرق عمان والكرك، فقد أرادت الفتيات الزواج وترك منزل والديهن لأن الأهل حملوهن الكثير من الأعمال المنزلية أو منعهن من مغادرة المنزل أثناء الجائحة.

كما أشار الاستطلاع إلى أن العديد من الفتيات يشعرن أن الزواج المبكر قد يساعد أسرهن مادياً، وأن الزواج هو الخيار الأفضل لهن منذ إغلاق المدارس.

كما أظهرت الدراسة أن الكثيرين في المجتمع ينظرون إلى زواج الأطفال على أنه أمر طبيعي ويوافقون عليه.

الفقر من أكثر الأسباب شيوعاً للزواج المبكر، حيث تُجبر الفتيات الصغيرات على الزواج قبل بلوغهن 18 عاماً من أجل تلبية احتياجاتهن الأساسية وتخفيف العبء المالي على أسرهن، بحسب الدراسة التي أشارت أيضاً إلى أن الفتيات ليسن صانعي القرار الرئيسيين عندما يتعلق الأمر بالزواج، فعادة ما يكون للوالدين القول الفصل في هذا الصدد.

ويتأثر قرار الزواج المبكر بالعديد من العوامل، وفقًا للدراسة، حيث تعتقد الفتيات أن الزواج قد يمكّنهن من الهروب من الحياة الصعبة في المنزل، والحصول على الأشياء التي يرغبن فيها.

وأكدت الدراسة أن تعزيز القوانين والتشريعات المتعلقة بالزواج المبكر يساهم بشكل كبير في حماية الفتيات من الزواج قبل بلوغهن سن الرشد.

وينص قانون الأحوال الشخصية الأردني على أن الشخص، من أي جنس، يجب أن يكون قد أتم الثامنة عشرة من عمره للزواج، ولكن يجوز لمن هم بين 15 و 18 عاما أن يتزوجوا في ظروف خاصة.

ووفقًا للدراسة، تعد الصحة عاملاً رئيسًا غالبًا ما يتم تجاهله عند اتخاذ قرار الزواج من الفتيات في سن مبكرة، حيث تعتقد بعض المجتمعات أنه بمجرد وصول الفتيات إلى سن البلوغ، ينضجن بدرجة كافية للزواج. في الوقت نفسه، نادرًا ما تتلقى الفتيات وعيًا بأجسادهن وصحتهن الجنسية والإنجابية، سواء كان ذلك من مراكز الرعاية الصحية أو المدارس أو حتى الآباء.

وقالت الدراسة إنه من المهم للغاية أن تدرك الفتيات أن بلوغ سن البلوغ لا يعني بالضرورة أنه يجب عليهن الزواج وإنجاب الأطفال.

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع

إقرأ ايضاً

بالتفاصيل .. محكمة أردنية ترفض تغيير اسم ابنة شخصية اردنية ليصبح نانا

البلقاء اليوم ---السلط رفضت محكمة في العاصمة...

البلقاء اليوم بالارقام

اسرار المدينة

شخصيات المحافظة

مقالات

براعم البلقاء

هموم وقضايا