الإثنين ,12 أبريل, 2021 م
الرئيسية أسرار المدينة التلفزيون يكلف أردنية بعمل ويتهرب من دفع أجرها .. وموظف في المؤسسة يحاول استغلال الموقف وابتزازها

التلفزيون يكلف أردنية بعمل ويتهرب من دفع أجرها .. وموظف في المؤسسة يحاول استغلال الموقف وابتزازها

559

البلقاء اليوم - البلقاء اليوم ---السلط
تنتظر رسامة الكاريكاتير والمصممة الأردنية ميس العمر الحصول على أجرها لقاء عمل كلفت به من إدارة التلفزيون الأردني منذ أكثر من عام كامل بالإضافة إلى رد اعتبارها بعد أن تسببت مماطلة التلفزيون في دفع مستحقاتها بتعرضها لموقف لا يرضى به أحد.
وفي التفاصيل التي روتها العمر لسواليف فقد كلفت بعمل عرض “presentation” لمسلسل السنابل والرماح الذي يحكي تاريخ الأردن وتحديداً المرحلة الواقعة منذ تأسيس إمارة شرق الأردن وحتى استلام الملك حسين سلطاته الدستورية.
وبينت العمر أنها قامت بالعمل الذي كلفت به كاملاً وقدمت حسب اتفاقها مع إدارة التلفزيون ست لوحات فنية تجسد هذه الفترة بالإضافة إلى تدقيق وتحرير النص المرفق معها وكذلك تصميم الغلاف والشعار للمسلسل بالإضافة لتصميم الجرافيك للعرض كاملاً.
وأضافت أنها وعند إنهائها العمل قامت بتسليمه للأستاذ هزاع البرماوي الذي نسق معها بتكليف من رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإذاعة والتلفزيون بذلك الوقت باسم الطويسي.
وأشارت أنها ما تزال تنتظر أن تدفع أتعابها من قبل إدارة التلفزيون التي تماطل منذ شهر 12 /

الطامة الكبرى التي روتها الرسامة العمر كانت بتعرضها للابتزاز من قبل أحد موظفي المؤسسة وذلك عند مراجعتها لأكثر من مرة بهدف تحصيل حقوقها التي تتغاضى عنها إدارة التلفزيون.
وخلال مراجعاتها المستمرة حاول أحد الموظفين المعروف لدى إدارته استغلال الأمر واعداً إياها تقديم المساعدة والعون وحل القصة مقابل الخروج والسهر وبعد رفضها المطلق للأمر بدأت المسألة تتعقد أكثر فأكثر بعد أن توعدها الموظف ذاته بأنها لن تستطيع تحصيل أي شيء إلا من خلاله وأنها وفي حال قبلت عرضه فإنه سيساعدها بأمور كثيرة ويضمن تكليفها بأعمال متعددة وبشكل مستمر ومقابل أجر مرتفع
وتؤكد أنها تقدمت بشكوى واضحة وصريحة لإدارة التلفزيون الأردني ولكنها لم تحصل على شيء سواء من حقوقها المالية أم رد اعتبارها من الموظف الذي حاول ابتزازها واستغلال سعيها لتحصيل حقوقها المالية.
والد العمر أكد لموقع سواليف أنه أبلغ وزير الدولة لشؤون الإعلام علي العايد بكافة تفاصيل القصة وأنه تلقى وعداً منه بحلها ولكن جميع هذه الوعود تبخرت أدراج الرياح ولا يعلم لغاية اليوم من القادر على تحصيل حقوق ابنته ودفع بدل أتعابها ومحاسبة الشخص الذي حاول استغلالها.
فيما أبلغت إدارة التلفزيون الرسامة الأردنية بأن عليها مراجعة وزير الثقافة باسم الطويسي لتحصيل حقوقها المالية علماً بأن التكليف كان من مؤسسة الإذاعة والتلفزيون بصفتها الرسمية لا من الطويسي بصفته الشخصية.
موقع سواليف قام بالاتصال بمدير مؤسسة الإذاعة والتلفزيون محمد بلقر آملاً الحصول على رد وعرض وجهة النظر المقابلة إلا انه لم يتم الرد على اتصالنا في المرة الأولى فيما تم إبلاغنا في المرة الثانية بأن مدير المؤسسة مشغول باجتماع وأنه سيعاود الاتصال بنا فور الانتهاء منه وهو الأمر الذي لم يحصل لغاية الآن

المصدر . موقع سواليف

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع

البلقاء اليوم بالارقام

اسرار المدينة

شخصيات المحافظة

مقالات

براعم البلقاء

هموم وقضايا