الرئيسية شؤون صحية مدير "الحسين للسرطان": طرق انتقال مرض "جدري القردة" غير واضحة و حفلتين للمثليين في أوروبا سبب الانتشار السريع

مدير "الحسين للسرطان": طرق انتقال مرض "جدري القردة" غير واضحة و حفلتين للمثليين في أوروبا سبب الانتشار السريع

197

البلقاء اليوم - البلقاء اليوم ---السلط


قال مدير مركز الحسين للسرطان الدكتور عاصم منصور، المقلق أن معظم الحالات (جدري القردة) التي قد تم اكتشافها مؤخراً لم تكن قد غادرت بلادها خلال الفترة التي سبقت بالاصابة ولم تكن أيضا على اتصال مع حالات معروفة مصابة بالمرض، وإن كان قد تم ربطها مبدئيا بعامل آخر. وهو ما يجعل التصنيف العالمي للمرض بأنه متوطن في دول محددة في افريقيا موضع بحث.


واوضح منصور عبر مقال نشره على حسابه على فيسبوك حول المرض الفيروسي جدري القردة، مخاطر المرض ما زالت ضئيلة وفق التقديرات الحالية، حيث تصفه منظمة الصحة العالمية حتى الآن ب مرض معدي ناشئ و مرض ناشئ لا يتم الإبلاغ عنه بشكل كافٍ.


وتتشابه أعراض جدري القرود عند البشر مع أعراض الجدري ولكنها أخف من ذلك. يبدأ جدري القرود بالحمى والصداع وآلام العضلات والإرهاق، وذلك وفقا للمراكز الأميركية للتحكم بالأمراض والوقاية CDC.




وتضيف المراكز الأميركية أنه يتمثل الاختلاف الرئيسي بين أعراض النوعين في أن جدري القرود يتسبب في تضخم الغدد الليمفاوية (تضخم العقد اللمفية) بينما لا يحدث ذلك في حالة الإصابة بالجدري.


عادة ما تكون فترة الحضانة (الفترة من الإصابة إلى ظهور الأعراض) لجدري القرود من 7 إلى 14 يوما ولكن يمكن أن تتراوح بين 5 و21 يوما.


ولفت الدكتور منصور، أن الجانب الذي اثار جدلاً أخلاقياً وصحّيا هو تصريح الجهات الصحية -وفي مقدمتها منظمة الصحة العالمية- بأن غالبية الحالات التي تم تسجيلها حتى الآن هي لرجال مارسوا الجنس مع رجال آخرين، وقال، الملفت أن الصحافة الغربية قد تناولت هذه العلاقة السببية بطريقة خجولة خشية الوصمة التي قد تلحق بهذه الفئة.



وأكد ما زالت طرق انتقال المرض الى الآن غير واضحة تماما وان كان التلامس المباشر أو غير المباشر من خلال الألبسة والمتعلقات الشخصية_ هي الوسيلة الأكثر ترجيحا ومع ذلك فإنه يمكن أن يتم أيضاً عبر سوائل الحيوانات المصابة، أو من خلال قطرات تنفسية بشرية كبيرة.



وكان الخبير البارز في منظمة الصحة العالمية الدكتور ديفيد هيمان، قال إن الانتشار غير المسبوق لجدري القردة في الدول المتقدمة قد يكون سببه الاتصال الجنسي غير الآمن في حفلتين للمثليين أقيمتا مؤخرا في أوروبا.



وقال هيمان، الذي ترأس سابقا قسم الطوارئ في المنظمة، لوكالة أسوشييتد برس إن النظرية الأكثر ترجيحا التي تفسر انتشار مرض جدري القردة هو الاتصال الجنسي بين رجال مثليين في حفلتين أقيمتا في إسبانيا وبلجيكا.


كشفت شركة موديرنا الأمريكية للصناعات الدوائية، أنها تعمل على اختبار لقاح محتمل ضد عدوى فيروس جدري القرود.

وقالت الشركة، في بيان على تويتر، إنها في مرحلة الاختبارات قبل السريرية دون الإفصاح عن مزيد من التفاصيل.

وأشارت إلى أن أبحاثها في هذا الشأن تأتي في إطار التزاماتها تجاه الصحة العامة على المستوي العالمي.

وجاء إعلان الشركة عن اللقاح المحتمل، عقب تأكيد منظمة الصحة العالمية صباح اليوم، رصد131 حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود، و106 حالات أخرى مشتبه بها.

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع

البلقاء اليوم بالارقام

اسرار المدينة

شخصيات المحافظة

مقالات

براعم البلقاء

هموم وقضايا