الأحد ,21 يوليو, 2024 م
الرئيسية اخبار السلط د. محمد بزبز الحياري .. يكتب .. مملكة بيريا .. كنيسة التجلي .. مداميك آخرى في تاريخ السلط العريق

د. محمد بزبز الحياري .. يكتب .. مملكة بيريا .. كنيسة التجلي .. مداميك آخرى في تاريخ السلط العريق

1382

البلقاء اليوم - د. محمد بزبز الحياري يكتب

مملكة بيريا..كنيسة التجلي...مداميك آخرى في تاريخ السلط العريق

#البلقاء #اليوم #السلط



بالامس تم #افتتاح #كنيسة التجلي ( #كنيسة #سارة )الذي يعود تاريخها الى الحقبة الرومانية والبيزنطينه فى مدينة السلط، وهذه الكنيسة وغيرها تعمق حقيقة ان السلط ضاربة بالتاريخ الانساني بشكل عام والتاريخ المسيحي والاسلامي بشكل خاص.
أراضي الاردن وفلسطين والسلط تحديدا تعج بالشواهد والآثار التي تؤكد بان مسيحيي المنطقة هم سكان اصليون وجذورهم تمتد للايام الاولى لرسالة عيسى عليه السلام .


تم اكتشاف موقع الكنيسة بالصدفة عام ١٩٧١ عند قيام بلدية السلط بفتح طريق فرعي في الجنوب الغربي للمدينة في موقع كان يعرف باسم مقبرة سارة ( نسبة الى عين ماء سارة) الموجود هناك ، وخلال الحفر اكتشف قبر قام مفتشي الآثار بفحصه ومعاينته مما ادى الى اكتشافهم لمدفن محفور بالصخر يعود للفترتين الرومانية والبيزنطية، وفي هذا الصدد يقول المؤرخ د. احمد العبادي بكتابه "المملكة الاردنية المنسية" ان هذا المدفن يحتوي قبرين احدهما للراهب العربي الاردني موسى والآخر للملكة العربية ماوية ملكة بيريا ، حيث كانت مملكة بيريا تغطي المنطقة مابين السلط مادبا شرقا والبحر الميت وطبريا غربا وبين نهر اليرموك شمالا ووادي الموجب جنوبا وعاصمتها السلط ومركزها تل الجادور.


قادت الملكة ماوية قواتها من شرق الاردن في النصف الثاني من القرن الرابع الميلادي ضد الحكم الروماني لفلسطين والاردن وحققت انتصاراتها وبسطت نفوذها وسيطرت على المنطقة مما اضطر الرومان للرضوخ لارادتها وعقد هدنة معها ووفق شروطها .
يرجع نسب الملكة السلطية ماوية الى قبيلة تنوخ العربية الغسانية التي نزحت للاردن على اثر معارك في شبه الجزيرة العربية واستقرت في هذه المنطقة، وعندما استقرت القبيلة ارتأت تنصيب ماوية ملكة عليهم بعد موت زوجها لما عرف عنها من حكمة ورشد وقوة بأس، واتخذت من السلط عاصمة لمملكتها مملكة بيريا.
بعد اقامة العائلة الملكية بالسلط تعرفت الملكة على الراهب موسى الذي اشتهر بالصدق والتقوى واعتنقت الديانة المسيحية على يديه بعد ان كانت وثنية ، حيث عاش هذا الراهب في مملكة بيريا ويذكر انه كان اول اسقف اردني على العرب في الجناح الشرقي من الامبراطورية الرومانية .


وبعد ان توفى الراهب موسى عام٣٨٩ م امرت الملكة بدفنه في المقابر الملكية ( موقع كنيسة التجلي الحالي) وبعد ان حققت اهدافها الوطنية واستقر حكمها تحولت الى راهبة الى ان توفيت عام ٤٢٥ م ودفنت بجانب الراهب موسى.
قمت اليوم بزيارة الكنيسة حيث
تم ترميم الموقع مؤخرا، لكن لي ملاحظتين على عملية الترميم :
اولاهما ان الارضية التي تم استحداثها بالترميم اخفت لايقل عن ثلثي الاثر الحقيقي للموقع ولم يظهر الا الثلث الاخير العلوي، مما اظهر تشوها واضحا للموقع وضيقا غير مبرر.
ثانيا: الكتله الصخرية في سقف الموقع( الكنيسة حاليا) متصدع بشكل واضح مما ينذر بانهياره مستقبلا ولو بعد حين اذا لم يسند بدعامات وحسب راي المختصين، خصوصا وان المنطقة الواقعة اعلى الكنيسة هي منطقة سكنية تعج بالاعمال الانشائية .

د. محمد بزبز الحياري

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع

إقرأ ايضاً

بمناسبة اليوبيل الفضي .. زكاة وصدقات السلط الرئيسيه تطلق حملة الخير ..

#البلقاء #اليوم #السلط بمناسبة احتفالات المملكه...

البلقاء اليوم بالارقام

اسرار المدينة

شخصيات المحافظة

مقالات

هموم وقضايا