الأحد ,21 يوليو, 2024 م
الرئيسية لك سيدتي اختتام مشروع "تمكين النساء لأدوار القيادة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا“

اختتام مشروع "تمكين النساء لأدوار القيادة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا“

645

البلقاء اليوم -

عمان، الأردن - #البلقاء #اليوم


اختتمت اليوم فعاليات مشروع "تمكين النساء لأدوار القيادة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا“ الذي ينفذه منتدى الاتحادات الفيدراليه وبدعم من الحكومه الكنديه.
حضر الحفل وزير الشؤون السياسية والبرلمانية حديثة الخريشة، المستشارة السياسية في السفارة الكندية، السيدة مانون بواكلير، عضو مجلس الأعيان د. ميسون العتوم، ومفوضة في الهيئة المستقلة للمنتخبات، د. عبير دبابنة.
يهدف المشروع، الذي تم تنفيذه بالتعاون مع عدة جهات حكومية في الأردن، بالشراكة مع وزارة الشؤون السياسية، وبدعم من الحكومة الكندية، إلى تعزيز مشاركة النساء في الحياة السياسية في الأردن والمغرب وتونس.
أكد وزير الشؤون السياسية والبرلمانية، حديثة الخريشة، التزام الحكومة الأردنية بتمكين المرأة، وذلك كجزء من رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني، مشيرًا إلى الارتفاع الملحوظ في مشاركة المرأة في الحياة السياسية خلال السنوات الأخيرة. وأوضح أن الحكومة عملت على زيادة تمثيل المرأة في القوائم الحزبية، وتنفيذ برامج تدريب وتثقيف لتشجيع المشاركة السياسية للمرأة، بالتعاون مع مختلف الجهات ومنها منتدى الاتحادات الفيدرالية.
كما أشاد بالدور الذي لعبه المنتدى في نجاح المشروع، حيث شملت أنشطته العديد من مناطق المملكة، وتم خلاله عقد عدة جلسات لنشر الوعي بأهمية المشاركة السياسية للمرأة
وقالت المستشارة السياسية في السفارة الكندية، السيدة مانون بواكلير، أن أحد الإنجازات الجديرة بالملاحظة للمشروع هو التعاون الذي أتاحه بين مجموعة من أصحاب العلاقه. وكانت شراكة منتدى الاتحادات الفيدراليه مع المؤسسات الحكومية والمحافظات والبلديات ومنظمات المجتمع المدني والجامعات فاعله لتحقيق النتائج.
من جانبها أكدت مفوضة الهيئة المستقلة للانتخابات، د. عبير دبابنة، على أهمية تمكين الشابات من المشاركة السياسية، مستندة إلى رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني، لتمكين الشباب، وأشارت إلى أن ملف المرأة يعتبر أحد أهم الملفات في مسار التحديث السياسي والتنمية.
وأضافت أن الأردن يستعد لإدارة انتخابات نيابية حاسمة، ستتم بناءً على منظومة تشريعية حديثة تعزز الانفتاح في بنية الفرص السياسية في البلاد.
وبينت أهمية القيادة والريادة للمرأة، مؤكدة على ضرورة ممارسة النساء لحقوقهن السياسية، مشيرة إلى أن التمكين لا يتحقق إلا من خلال ممارسة هذه الحقوق في الواقع. مؤكدة أن المشاركة السياسية الفاعلة هي الطريق نحو تحقيق التغيير الإيجابي.
أكدت مديرة منتدى الاتحادات الفدرالية، م. تالا خريس، على الدروس المستفادة من هذا المشروع في تمكين المرأة. وأوضحت أن أحد العوامل الرئيسية التي أسهمت في نجاح المشروع هو الشراكة مع أصحاب المصلحة. وأشارت إلى أهمية التعاون المستمر مع مختلف الجهات الحكومية والمجتمعية والقطاع الخاص لضمان توفير الحلول الفعّالة.
قالت أن التمكين الاقتصادي والسياسي يلعب دوراً حيوياً في تعزيز مشاركة المرأة وتمكينها في أدوار القيادة. وشددت على أهمية تصميم البرامج والمبادرات التي تستهدف تمكين المرأة في المشاركة السياسية.
وبالختام أضافت خريس ”أننا نتطلع إلى أن تكون أحد مخرجات هذا المشروع أن يصبح نموذجًا يحتذى به في تمكين المرأة من خلال وضع استراتيجية لتمكين المرأة بالتعاون مع كل الشركاء لضمان تحقيق هذا الهدف“.

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع

البلقاء اليوم بالارقام

اسرار المدينة

شخصيات المحافظة

مقالات

هموم وقضايا