الإثنين ,25 يناير, 2021 م
الرئيسية لك سيدتي لماذا تراجع التمثيل النسائي بانتخابات 2020؟

لماذا تراجع التمثيل النسائي بانتخابات 2020؟

170

البلقاء اليوم - البلقاء اليوم ---السلط

شهدت الانتخابات البرلمانية للمجلس التاسع عشر ظروفا استثنائية غير مسبوقة بإجرائها في ظل انتشار جائحة ألقت بظلالها على المشهد الانتخابي برمته ابتداء من انخفاض الإقبال على الاقتراع ببلوغها 29.90 % ومرورا بانخفاض أعداد المقترعات الإناث بنسبة 26.11 % مقابل 34.12 للذكور وانتهاء بعدم وصول أي سيدة بالتنافس بخلاف المجلس السابق الذي شهد وصول خمس سيدات.

الاستياء الشعبي كان حاضرا بقوة من أداء المجلس السابق فهو لم يلبي الطموح بالنسبة لشريحة واسعة من الشعب الأردني مما تسبب بضعف الإقبال على المشاركة في العملية الانتخابية.

وتضيف النائبة الجديدة في المجلس التاسع عشر ريما العموش "فيروس كورونا وتبعاته كان له دور أيضا بعزوف الناخبين من كلا الجنسين على حد سواء".

ويرى مركز راصد الذي يعنى بتطوير وتكريس ثقافة المراقبة وتجويد العملية الانتخابية سبب ضعف إقبال السيدات على الاقتراع هو أن البرامج الانتخابية لم تستهدفهن بالشكل المطلوب في أشارة منه إلى الصورة النمطية لمجتمعنا التي تقصي المرأة في هذه الجوانب.

وفيما يتعلق بعدم وصول أي سيدة للمجلس بالتنافس أرجع مدير برنامج راصد عمرو النوايسة الأمر لعدم فهم القانون في 2016 أما في انتخابات 2020 فقد تم التنبه فأصبح لدى المرشحين الرجال قناعة بحجم منافسة المرأة لهم في القائمة مما يؤثر على وصولهم فلم تمنح عدد الاصوات اللازمة لفوزها تنافسا.

إن إجراء الانتخابات في ظل جائحة كورونا أثر بشكل كبير على العملية الانتخابية من خلال نسبة المشاركة التي بالكاد وصلت 30 % من الناخبين وبهذه الظروف الاستثنائية فإن النساء من الفئات الأكثر تضررا حيث التزمت السيدات بيوتهن لتلبية احتياجات أسرهن والعناية بها ولم يخرجن لممارسة حقهن بالاقتراع.

وتؤكد منسقة تحالف عين على النساء من منظور النوع الاجتماعي في جمعية معهد تضامن الأردني شفاء أبو سمرة ضعف التمكين الاقتصادي للمرأة تسبب بتراجع عدد النساء في المجلس بالإضافة للمال الفاسد وغياب المكافحة الجادة لهذه الممارسات التي تمنح الرجال ميزات إضافية في السباق الانتخابي ولأن النساء أقل ميلا للفساد وأقل تورطا فيه.

وليس ببعيد اعتبرت الرئيسة التنفيذية لجمعية معهد تضامن أسمى خضر جائحة كورونا والمسؤوليات العائلية والاستعاضة عن التعليم الوجاهي بنظام التعليم أسباب رئيسية لتدني نسبة إقبال السيدات رغم تشكيل السيدات ما نسبته 52 % من جداول الناخبين.

واردفت أن الأوضاع الاقتصادية للمرشحات تعد أيضا من أبرز عوامل عدم وصولها بالنسبة المأمولة كونها لا تستطيع تحمل عبء المصروفات اللازمة للحملة الانتخابية كما أن قصر مدة الترويج للانتخابات لعب دورا كبيرا بعدم وصول السيدات بالتنافس فالفرصة لم تكن سانحة بالشكل المطلوب كما هو في السابق.

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع

البلقاء اليوم بالارقام

اسرار المدينة

شخصيات المحافظة

مقالات

هموم وقضايا