الثلاثاء ,24 مايو, 2022 م
الرئيسية فكر وأدب وثقافة ما بين قوة وضعف .. " .. بقلم"لميس محمد عدنان هنانده"

ما بين قوة وضعف .. " .. بقلم"لميس محمد عدنان هنانده"

1194

البلقاء اليوم - ما بين قوة وضعف...."
هل شعرت يوما بأن شعورك يخرج من عينيك لأن داخلك لم يعد يتسع له ؟
تعرف القوة في الفيزياء على انها مؤثر يؤثر على الاجسام فيسبب تغيرا في حالة الجسم أو اتجاجه أو موضعه أو حركته أما عن الشعور بالقوة هو الإدراك الشخصي بأن المرء هو من يبدأ أوينفذ أويتحكم بأفعاله الإختيارية في العالم وهو شعور ضمني بأنه أنا من يقوم الأن بتنفيذ الحركه او الأفكار , فعلى سبيل المثال عندما اكتب ينتابني الشعور بالتحكم وبالتالي الشعور بالقوة بالنسبه لعمل الكتابة المستمر, يعد هذا مثلا للشعور بالقوة في تجربة الامر الأول التي تتسم بالفورية وتسبق أي انعكاس فكري يتعلق بأعمال الكتابة في حد ذاتها. أكتساب القوة ليس بالأمر الصعب في داخلنا يوجد علامات القوة لكن من لم يستطيع أظهار هذه العلامات فهو لم يمر في حالة ضعف وهنا يبدأ حديثنا عن ما بين قوة وضعف يعيش الأنسان في صراع مع نفسه عندما يبدأ بإتخاذ القرات التي تخص حياته وتقع مابين الخطأ والصواب , ويعجز هنا عن التعبير وتأتي لحظات الضعف التي تؤثر إما بشكل سلبي على هذا الشخص وعدم قدرته على أكتساب القوة مرة أخرى للنهوض مجددا ومواجهة قرارته وأول علامة للشعور بالقوة هي الوقوع في قرارت غير سليمه وشعور الشخص بالمحنه والكسر يبدأ العقل بالإدرك على أنه يجب معالجة الخطأ والنهوض من جديد , مثال جدير بالذكر على من هم يعانون من أمراض مزمنه يأتي من ضعف أجسادهم قوة بالتفكر الاعمق في وسيلة الشفاء والخروج من هذا السقم , قال تعالى :
۞ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً ۚ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ ۖ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ (54)
هذه هي العناية السماوية التي مد الله سبحانه الإنسان بها عليه إستغلالها والخروج من اليأس والضعف وإن كان هناك صراع مابين هذا وذاك إلا إنا قادرين على التفاؤل وإكتساب لحظات تجعلنا أكثر صمود عما قبل , هناك أسس لنجاح بهذا هي عليك ان تتحلى بالصبر على مصائبك وعليك ان تتفائل دائما بالخير ولو عجزت عن إيجاد الحلول وعليك أن تبادر في فعل الخير وعليك بعدم الخوف من المستقبل ولا الخوف من الماضي لانه ماكان قبل ساعه فهو ماضي وما آتي بعد ساعه فهو مستقبل وكل شيئ آتي فهو مقدر ومكتوب وعليك التقرب من الله والتمسك بإيمانك لإن الإيمان قوة بحد ذاته والحول والقوة كلها لله وإنا دون معونته عدم .
أنت قوي عندما تعرف نقاط ضعفك ,جميل عندما تقدر عيوبك , حكيم عندما تتعلم من أخطائك, إنهض بمفردك لانه لايليق بك السقوط أنت قوي دائما.

بقلم"لميس محمد عدنان هنانده"

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع

البلقاء اليوم بالارقام

اسرار المدينة

شخصيات المحافظة

مقالات

براعم البلقاء

هموم وقضايا