الخميس ,22 فبراير, 2024 م
الرئيسية موقف البلقاء اليوم د. محمد بزبز الحياري ظفرنا بالفضة ونرنوا للذهب وتستمر المسيرة

د. محمد بزبز الحياري ظفرنا بالفضة ونرنوا للذهب وتستمر المسيرة

237

البلقاء اليوم -
د. محمد بزبز الحياري ظفرنا بالفضة ونرنوا للذهب وتستمر المسيرة


على امتداد التاريخ الهاشمي الضارب بالعتق، والمزين بإرث النبوة، والمتقلد دوما لشرف العروبة واصالتها، وبمناسبة اليوبيل الفضي لتولي جلالة الملك سلطاته الدستورية نذكر وبكل حيادية وموضوعية الحقائق التالية لكل مشكك :
- نظام الحكم الملكي الهاشمي اقدم نظام حاكم في المنطقة من اليابان وحتى المغرب ومن روسيا حتى اليمن، وان دل هذا على شيء فانما يدل على رسوخه ، استقراره، ثباته وتوازنه، سواء داخليا او خارجيا.
- يخضع لاحترام وتقدير معظم الانظمة الحاكمة على مستوى العالم ( ملكية ، جمهورية ..الخ) ودائما يحافظ على الحد الادنى من العلاقات الجيدة حتى في اقصى حالات الصدام و اختلاف وجهات النظر .
-مرجعا في العلاقات الدولية والديبلوماسية على المستوى العالمي.
-نظام متسامح لا يؤمن بثقافة الدم وغير قمعي ، ولم تسجل عليه حالة اراقة دم واحدة، حتى مع اقسى خصومة سواء كانوا من الداخل او الخارج .
-نظام منحاز دوما لثوابت الامة الدينية والقومية وراعي لها ويبذل الغالي والنفيس تجاه ذلك ولا يدعي الكمال.
- ارتباطه التاريخي و العضوي والمصيري بالقضية الفلسطينية والداعم الرئيسي تجاهها ماديا ومعنويا والمدافع عنها دوما وبشراسة بالمحافل الدولية .
- بالرغم من قلة الامكانات وضعف الموارد وصغر المساحة الا ان النظام الهاشمي استطاع ان يضع الاردن كلاعب اساسي ورقم صعب لا يمكن تجاوزه على مستوى الاقليم والعالم.
-القدرة على فهم الشعب ومكوناته واطيافه وبالتالي القدرة على قيادته.
وبعد، فالكثير من انظمة الحكم بالمنطقة والعالم تعمل حثيثا للوصول الى البعض من هذه الميزات لتطلق على نفسها انظمة حكيمة ورشيدة.
حمل جلالة الملك عبدالله الثاني شعلة المسيرة من راحلنا العظيم الحسين كما حملها اسلافه من قبل كابرا عن كابر وحافظ عليها وعززها واستمر النهج الهاشمي في محيط ملتهب كان هو عنوانا للاستقرار والسلام نسال الله المزيد من ذلك، والمزيد من الاصلاح والديمقراطية .




التعليقات حالياً متوقفة من الموقع

البلقاء اليوم بالارقام

اسرار المدينة

شخصيات المحافظة

مقالات

هموم وقضايا