الإثنين ,17 يونيو, 2024 م
الرئيسية موقف البلقاء اليوم من مجموعة قعدة الطف/ كتب المهندس هاني خليفات سؤال برسم الإجابة لماذا لا يكون الدوام في رمضان بمنهجية العمل المرن؟

من مجموعة قعدة الطف/ كتب المهندس هاني خليفات سؤال برسم الإجابة لماذا لا يكون الدوام في رمضان بمنهجية العمل المرن؟

1250

البلقاء اليوم - من مجموعة قعدة الطف/ كتب المهندس هاني خليفات

سؤال برسم الإجابة لماذا لا يكون الدوام في رمضان بمنهجية العمل المرن؟

يعد الدوام والعمل في شهر رمضان المبارك حالة استثنائية عن باقي اشهر العام ، حيث تتجلى في هذا الدوام بعض الظواهر والصعوبات هنا وهناك ، ومما لاشك فيه أن تلك الصعوبات والظواهر التي ترافق دوام الموظفين والمدرسين وغيرهم من العاملين في القطاع العام (الحكومة) والقطاع الخاص هي مسألة تستحق التاني والوقوف على اسبابها ودراستها والخروج بحلول اقل ما يقال عنها بانها حلولا مدروسة وغير لا تقليدية .

فمسالة الدوام وبخاصة في القطاع الخدمي قد يصاحبها جملة ظاهر سلبية وفي مقدمتها الإزدحامات المرورية وبعضا من الإختناقات صباحا ومساءا وعند اقتراب الافطارفي شوارع وطرقات لم تهيأ لمثل هذا العدد من المركبات ، كما ونلمس في هذا الشهر الفضيل تبعات قرارات الدوام واشكال من المعاناة لدى مراجعة بعض الدوائر حيث نجد أن بعض الموظفين ( ولا اعمم ) تنتابهم حالات من النرفزة والعصبية تجاه مواطن جاء لتلقي خدمة ما ، وآخر جاء نعساناً لغرفة الصف وباتت حصته كئيبة ودونما جدوى ، وثالث يزاحم في الطرقات كي لا يعاقبه رئيسه بسبب تأخره ، وتراه قد يكون سببا لوقوع حادث مروري جراء استعجاله للحاق بدوامه ، وإلى ما هنالك من ظواهر اقل ما يقال انها سلبية ، وهنا نقول اليس في الافق من حل لمثل هذه الظواهر؟سيما ونحن نتفيأ ظلال هذا الشهر الفضيل! الجواب ببساطة نعم ، فالقرارات الحكومية قد يجانبها الصوابوليس من حرج في مراجعتها.

إن من حق صاحب العمل دولة كان أم صاحب مصنع أو متجر أو مزرعة أو بنك أو مستشفى او محل و إلى ما هنالك من أشكال المؤسسات وتصنيفاتها سواء كانت صغيرة او متوسط او كبيرة ان يكون لديه استقرار في منشأته ومن حقه ايضا ان يأخذ من العامل ساعات العمل التي حددها قانون العمل لقاء راتب او اجر للعامل وذلك لضمان انتاج سلعة أوخدمة جيء بالعامل لانتاجها او تقديمها.

وهنا أقول بأن المرونة في العمل هي الأساس ، لقد اصدرت الحكومة الأردنية نظام العمل المرن في العام 2018 سندا لاحكام قانون العمل ساري المفعول ،وأصبح قيد التنفيذ وارى ان في هذا النظام جزءا من الحلول لمعالجة بعضا من الظواهر التي اسلفنا عرضها ، وبتطبيقه فان على صاحب العمل ان يحدد ساعات العمل بشكل يكون فيه الدوام انزلاقي بمعنى تقديم او تاخير وربما إعطاء الوزراء والمدراء في القطاع العام صلاحية التسهيل على موظفيهم الدخول و الخروج وبشكل يراعى تقديم الخدمة في الزمان و المكان المحددين ، وهنالك حل آخر هو الدوام عن بعد مثلما كان للإدارة الاردنية من نجاحات في هذا المضمار ابان جائحة كورونا واختتم بالقول بأن اعادة توزيع الموظفين للعمل على فترات بشكل يداوم فيه البعض في فترة و يداوم البعض الآخر في فترة أخرىيبدو حلا سهل التطبيق وفيه تبسيط على العامل وربما تقليل نفقاته.

أن تطبيق أفضل الممارسات الدولية ( وتحديداً لدى بعض الدول الإسلامية طالما أننا نتحدث عن شهر رمضان الفضيل ) في اللجؤ لحلول استثنائية مجربة وبالتاكيد بعيدا عن التعطل الكامل او الجزئي للدوام في رمضان كما فعلت بعض الدول ، سيغنينا عن اختراع العجلة ، فالمواطن مرهق وظروفه الإقتصادية مؤرقة و الطرقات لا تستوعب وسائل النقل الخاصة و العمومية .

مجرد افكار تتعلق بالدوام في رمضان اضعها بين يدي اصحاب القرارلعل فيها من يفيد ، ولان قد ورد في السيرة الشريفة بان (العمل عبادة ) فاقول للعمال وبكافة مواقعهمكل رمضان وانتم ووطننا الغالي وامتنا وقيادتنا الهاشمية بالف خير
م. هاني خليفات/ مجموعة قعدة الطف

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع

البلقاء اليوم بالارقام

اسرار المدينة

شخصيات المحافظة

مقالات

موقف البلقاء اليوم

هموم وقضايا